أعلن الاعلامي المغربي نور الدين مفتاح، ناشر أسبوعية "الأيام" الاستقالة من المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف.

إيلاف من الرباط: قال مفتاح في تدوينة في حائط في موقع "فايسبوك": "قررت أمس، بكل أسف، أن أستقيل من المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف لاختلاف عميق حول توجهات قيادة الفيدرالية التي أصبحت تتناقض مع المبادئ والقيم المهنية والأخلاقية التي اعتنقها".

وأشار مفتاح إلى أن الأزمة الاقتصادية لقطاع الصحافة ليست مبررًا للانبطاح، وأن اختزال معركتها في مجرد البحث عن المزيد من الموارد المالية العمومية، بأي أسلوب وأي ثمن، هو تهديد خطير للدور المجتمعي والمسؤولية الاجتماعية لأي صحافة تستحق هذا النعت.

قال مفتاح إن محاربة الفساد في المجال الصحافي والتصدي للرداءة والميوعة والوقوف بحزم ضد الوصولية الإعلامية والنصب المهني "هو حظ من حظوظ الخروج من هذا الاحتضار الذي تعرفه صحافتنا، إلا أن هذا الحظ يبدو لي ضعيفًا، إذ بدأ الداء يزحف على أطراف الطبيب المفترض أن يقدم الدواء".&

وأشار مفتاح إلى إغلاق مجلة "إكسبريس" الأميركية أبوابها في الأسبوع الماضي، وتسريح العاملين فيها. وكتبت بالبنط العريض في عنوان جريء لآخر عدد لها: "إستمتعوا بهواتفكم الحقيرة"!.&

وقال "أخاف أن يكون العكس هو الذي سيحصل عندنا، بحيث يقول لنا المجتمع إذا استمررنا في التردد والتخبط والأكشوانيات ( نسبة إلى شخص أصبح صحافيًا على حين غرة) المطبوعة: "إستمتعوا بصحفكم الحقيرة".