قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من نيويورك: قال وزير خارجية إسرائيل للرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن تركيا ليست امبراطورية وأنت لست سلطانا.

جاء ذلك خلال كلمة القاها وزير الخارجية الاسرائيلي يسرائيل كاتس في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

وأضاف كاتس، موجها كلامه للرئيس التركي، أنه الاخير الذي يمكنه ان يعظ إسرائيل، وهو يقمع الحريات ويقتل الاكراد في بلاده.

وكان أردوغان اتهم من على المنبر نفسه إسرائيل بانها تنفذ إبادة للفلسطينيين.

من ناحية أخرى أكد كاتس على علاقات ايجابية مع دول الخليج العربي. وقال إن إيران هي الخطر على اسرائيل والشرق الاوسط، وتفعل أذرعها في اليمن وسوريا ولبنان وغزة وجنوب أميركا.

وأكد أن مرشد إيران خامنئي هو من أصدر الامر بنفسه للهجوم على أرامكو الذي نفذ مؤخراً ضد السعودية، بحسب أقوال الوزير الاسرائيلي.

وخاطب كاتس قادة إيران بالفارسية قائلاً: "لا تعد العصافير إلا عند انتهاء الخريف، أو بمعنى آخر لا ينتهي الامر الا عندما ينتهي. وذلك في اشارة الى أن اسرائيل لم تقل كلمتها الاخيرة تجاه إيران وبرنامجها النووي وأعمالها في المنطقة".

وضمن الوزير الإسرائيلي كلمته على أن اسرائيل دولة الشعب اليهودي وعاصمتها القدس. وناشد الفلسطينيين العودة لطاولة المفاوضات دون شروط مسبقة.

اللافت هذا العام إن خطاب اسرائيل جاء يوم الخميس وفي ساعة متأخرة جدا بحسب توقيت الشرق الاوسط. ولأول مرة منذ عشر سنوات يتغيب نتانياهو عن القاء كلمة إسرائيل في الجمعية العمومية.
وقد أرسل وزير خارجيته الحديد غير المتمرس في الدبلوماسية ووافق على وقت متأخر لكي لا يخطف الاضواء كما يبدو، فنتانياهو يعتبر نفسه الخطيب الافضل. وفي كل مرة يأتي بصورة أو معلومات حول إيران أو حزب الله. وذلك لجعل خطابه مغايرا للجميع.

وتقول مصادر اسرائيلية إن نتانياهو تعمد أن يكون خطاب إسرائيل متأخراً، وذلك بترتيب من مقرب نتانياهو داني دانون مندوب إسرائيل في الامم المتحدة.