قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: استقبل رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري مكالمة عبر اتصال الفيديو من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وذلك في اليوم الثاني من تواجده على متن محطة الفضاء الدولية.

وقال بيان صحافي، إن الخطوة "تؤكد الدعم الكامل للقيادة الرشيدة لأبناء الإمارات أينما كانوا".

من جانبه، تقدم رائد الفضاء، هزاع المنصوري، بالشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة للدعم غير المحدود الذي تقدمه لشباب الوطن في جميع المجالات، مؤكداً أنه "يشعر بالفخر كونه أول من يحمل علم الإمارات إلى الفضاء، آملاً أن تسهم التجارب التي يجريها هو وزملاؤه في خدمة البشرية".

وبدأ هزاع يومه الثاني على متن محطة الفضاء الدولية، بالتواصل مع فريق العمل المتواجد في المحطات الأرضية في موسكو، دبي وهيوستن.؛ حيث تحدث مع الفريق الأرضي وأبلغهم جدوله اليومي.

كما تم تنظيم لقاءين مباشرين أحدهما عبر الفيديو والآخر عبر موجات الراديو بين "المنصوري" وعدد من طلاب المدارس والجمهور من مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي؛ وذلك بالتعاون مع وكالة ناسا الأميركية، حيث أتيحت للحضور فرصة طرح الأسئلة والتفاعل مع المنصوري.

وتمحورت الأسئلة حول شعوره لحظة الانطلاق وحول الجاذبية الصغرى والتأقلم معها، كما سئل المنصوري عن إحساسه حين شاهد الأرض من الفضاء وما إذا شاهد دولة الإمارات وقال أنه كان أجمل شعور لديه حين شاهد الوطن من الفضاء.

وكان المنصوري في مختبر كولومبوس التابع للوحدة الأوروبية على متن محطة الفضاء الدولية، في وقت اجراء اتصال الفيديو.

الحالة الصحية

وتحدث هزاع كذلك مع الدكتورة حنان السويدي، طبيبة رواد الفضاء التي تتابع حالته الصحية طوال فترة تواجده في الفضاء.

وسجل "المنصوري"، فيلما لمدة ساعة يوثق الحياة على متن محطة الفضاء الدولية ومكوناتها، إضافة إلى الأنشطة التي يقوم بها رواد الفضاء، كما سجل يومياته لمدة 15 دقيقة.

التجارب العلمية اليومية

وأجرى هزاع المنصوري تجربة على ديناميات السوائل في الفضاء، وذلك للتحقق من سلوك السوائل تحت معامل الجاذبية القياسي (μ-gravity)، حيث تناول الجزء الأول من التجربة المسائل التكنولوجية المتصلة بتسرب السوائل أثناء الحركة في الفضاء، بينما رصد الجزء الثاني اضطراب الموجة الشعرية على سطح طبقة سائلة في بيئة منخفضة الجاذبية.

ثم باشر هزاع بعد ذلك بإجراء عدد من التجارب التي يحملها معه من مدارس دولة الإمارات ضمن مبادرة العلوم في الفضاء التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء.