قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: اعتبر وزيرا الخارجية الايطالي والاميركي الاربعاء في روما ان "الحل السياسي هو المخرج الوحيد" للنزاع الليبي، وأبديا تفاؤلا باحراز تقدم بشأن مؤتمر دولي حول ليبيا في برلين.

وأكد مايك بومبيو خلال زيارة لايطاليا أنه أجرى "مباحثات معمقة حول ليبيا" الثلاثاء مع الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا ورئيس الحكومة جوزيبي كونتي، والاربعاء مع نظيره الايطالي لويجي دي مايو.

وقال خلال مؤتمر صحافي مع دي مايو إن مقاربتنا "متشابهة جدا وهي خفض مستوى العنف والتوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار واقناع الاطراف كافة في الميدان وخارج ليبيا، بأن الحل السياسي يشكل المخرج الوحيد" للنزاع.

وأضاف أن الامر "مهم لايطاليا (نظرا لموقعها الجغرافي ومصالحها الاقتصادية) لكن بالدرجة الاولى للشعب الليبي" مؤكدا ان "العملية السياسية يجب ان تتقدم ونحن واثقون بأن الوصول الى مثل هذه النتيجة أمر ممكن" مشيرا الى مؤتمر من المقرر ان "يعقد في الاسابيع المقبلة" ببرلين.

وذكر دي مايو بأن ليبيا كانت في صلب "كافة الاجتماعات (التي عقدها) في نيويورك" على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة الاسبوع الماضي. وقال "اتفقنا على أنه للتوصل الى وقف اطلاق النار، لا يجب أن تكون هناك دول تحفز هذا الطرف او ذاك" في ليبيا.

وأضاف ان "الضغط المعنوي الذي يمكن ان تمارسه ايطاليا على اطراف النزاع سواء ليبيين او غير ليبيين" و"الضغط المعنوي لقوة دولية مثل الولايات المتحدة" يشكلان أمرا "بالغ الاهمية".

وعبر عن اقتناعه بأنه "في حال تم التحضير بشكل جيد لمؤتمر برلين ليشمل أكبر عدد ممكن من الفاعلين في النزاع، فأنه يمكن احراز تقدم في العملية السياسية للتوجه الى بسط الاستقرار في ليبيا".

وكان مبعوث الامم المتحدة الى ليبيا غسان سلامة اقترح صيف 2019 خطة من ثلاث مراحل لحل النزاع بين قوات المشير خليفة حفتر وقوات فائز السراج رئيس حكومة الوفاق المعترف بها من الامم المتحدة.

وتقوم الخطة على وقف لاطلاق النار وتنظيم مؤتمر دولي في برلين ومؤتمر بين الليبيين.

فكا/حال/ب ق