قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: فيما يسود الترقب في العاصمة بغداد اليوم لتجدد الاحتجاجات مساء، تتصاعد الاتهامات البرلمانية في العراق لايران في قيادة حملة تصفية المحتجين العراقيين على سوء اوضاعهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية حيث اكد نائب ان عصابات تبطش بالشعب العراقي تنفيذا لتوجيهات الحرس الثوري الايراني فيما استقال محافظ بغداد.

وفيما خيم هدوء حذر على مناطق بغداد صباح اليوم فقد انتشرت القوات الامنية بشكل مكثف في ميادين وشوارع العاصمة تحسبا لتجدد الاحتجاجات مساء.

وقال النائب أحمد الجبوري في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" اليوم وتابعتها "إيلاف": "#لا_لإيرنة_العراق #العراق_ينتفض_وينتصر عصابات الحكومة الإجرامية تمارس البطش والقمع للشعب العراقي تنفيذًا لتوجيهات الحرس الثوري الإيراني الذي يقود حملة منظمة ضد المتظاهرين وكل من يقف معهم من القنوات الفضائية والناشطين ..شعب العراق ..سينتصر ..وستقطع ذيول ايران ..بسواعد شباب الثورة".

واضاف في تغريدة أخرى "#العراق_ينتقض احد قادة التنسيقيات في مدينة الصدر يؤكد انهم مستمرون بالتظاهر السلمي ضد الفساد والفشل والتبعية ويؤكد ان مقرات الأحزاب التي أُحرقت قد فُتح منها النار ضد المتظاهرين وأنهم لا يمثلهم حزب اًو معمم ويرفضون التفاوض .. الان بوجود مثل هذا الشباب لن نخاف على العراق وهم قادته".

وقال "الله اكبر ..الله اكبر . الويل والثبور .. لاحزاب السلطة المساندة لحكومة طهران في العراق . واعلم يارئيس الوزراء انك لستّ بعادل وأنك ظالم ومجرم..وسوف تحاسب على مئات الشهداء الذين سقطوا ..بعلمك وباوامر أسيادك العجم .. خسئت وخسأ كل من لم يقف مع المتظاهرين قولاً وفعلاً".

ومن جهته كتب النائب الشيعي الليبرالي فائق الشيخ علي في تغريدة مماثلة "ما يحصل في العراق من قتل للمتظاهرين المطالبين بحقوقهم وقمع وتكميم للأفواه واعتداء على المؤسسات الإعلامية واستعراض للقوة من قبل أدعياء الإسلام المزيّف لهو إنقلاب على الديمقراطية وجر البلد نحو الاستبداد.  كانوا جرذاناً في زمن الديكتاتورية، وأصبحوا أسوداً بعد رحيلها يا لعار أميركا".

وكان الشيخ علي قد اكد امس ان قناصة تابعين لايران يقومون باستهداف المتظاهرين قائلا " إيران تقنصنا! لم يعد الأمر خافياً على أحد، فإمام جمعة طهران قالها بصريح العبارة مختزلاً سياسة دولته: اقتلوا عملاء أميركا المتظاهرين العراقيين.

المتظاهرون والقوات الأمنية في سوح الإلتحام معاً، لا يقتل أحدهما الآخر..
ولكن القنّاصة الأعداء الذين إعتلوا السطوح يقنصونهم معاً!شغب".

استقالة محافظ بغداد

واليوم الاحد وافق مجلس محافظة بغداد على استقالة المحافظ فلاح الجزائري احتجاجا على قمع تظاهرات الاحتجاج. فقد صوت مجلس محافظة بغداد على قبول استقالة المحافظ فلاح الجزائري وتكليف نائبه الاداري بمنصب المحافظ وكالة فيما تم فتح باب الترشح للمنصب.

وكان الجزائري قال في بيان الاربعاء الماضي إن "التظاهر حق لجميع العراقيين كفله الدستور ونحن مع المطالب المشروعة للمتظاهرين". واضاف قائلا "نتابع عن كثب مجريات الأحداث التي رافقت التظاهرات ويؤسفنا وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين والأجهزة الأمنية".

وكان مجلس حكومة بغداد المحلية قد انتخب الجزائري الذي ينتمي الى ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي في ديسمبر  2018 بعد حصوله على الأغلبية المطلقة من مجموع الاعضاء البالغ عددهم 32 عضوا.   

حرق مقر فضائية في بغداد واغلاق أخرى

واعلنت فضائية دجلة العراقية اليوم عن اقدام ملثمين مجهولين على احراق مبناها في بغداد بعد تقييد حراس المبنى والاعتداء عليهم.

وأكدت القناة في بيان حصلت "إيلاف" على نصه "أن هذه الممارسات تندرج ضمن سياسة تكميم الأفواه لقتل صوت الاعلام الحر سيما أن قناة دجلة تدفع اليوم ضريبة التغطية الاعلامية الواسعة لتظاهرات العراقيين".

يشار الى ان قناة دجلة الفضائية هي قناة تلفزيونية عراقية تتخذ من عمان في الاردن مقرًا لها وتُعد واحدة من قنوات الأخبار الأكثر مشاهدة في العراق وهي مملوكة للقيادي في حزب الحل السني محمد الكربولي.

كما تعرض مكتب قناة "العربية الحدث" وسط بغداد لاعتداء من مسلحين ملثمين فيما قالت قتاة "ان آر تي عربي" الكردية التابعة الى مؤسسة ناليا الاعلامية المملوكة لرجل الاعمال والسياسي الكردي شاسوار عبد الوحيد إن مسلحين دخلوا مبناها وأوقفوا ترددات البث.

ومن جهتها اكدت وسائل اعلام عراقية ان طائرة مسيرة قصفت فجر اليوم مرآباً لمقر قناة الفرات التابعة لزعيم تيار الحكمة المعارض عمار الحكيم ما أدى إلى إصابة أحد العاملين في القناة.

وأكدت أن القوات الأمنية تمنع التغطية الإعلامية للحركة الاحتجاجية وتلاحق المراسلين والقنوات الفضائية الذين يحاولون الوصول إلى المتظاهرين.

كما اعلن متظاهرون في محافظة ذي قار جنوبي العراق أمس ان محافظتهم اصبحت خالية من الاحزاب السياسية الشيعية بعد اضرامهم النيران في مقارها.

واكدو انه قد تم في مدينة الناصرية عاصمة المحافظة مكتب سرايا الخرساني "أحد فصائل الحشد الشعبي"، ومقر منظمة "بدر" بزعامة هادي العامري، ومقر جماعة "عصائب اهل الحق" بزعامة قيس الخزعلي، ومقر حزب الدعوة بزعامة نوري المالكي وبيت النائب السابق في البرلمان العراقي خالد الأسدي، وكذلك مقر الحزب الشيوعي العراقي ومقرات حزب الفضيلة والمجلس الاسلامي الاعلى  وتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم.

وهذه المرة الاولى التي يتم فيها الاعلان عن خلو محافظة عراقية من مكاتب ومقار الاحزاب السياسية منذ سقوط نظام صدام حسين في عام 2003.

وتزايدت حدة التظاهرات مساء السبت في العاصمة بغداد ومحافظتي ذي قار والديوانية بينما استمرت القوات الامنية بإطلاق الرصاص الحي على المحتجين.

وقتل 100 شخص في التظاهرات الشعبية التي بدأت الثلاثاء الماضي ضد الفساد وطالب المشاركون فيها بتأمين خدمات الكهرباء والماء إيجاد فرص عمل لخريجي الجامعات وللشباب العاطل وتحولت أخيرا إلى المطالبة بإسقاط الحكومة الحالية التي يرأسها عادل عبد المهدي.