قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من القاهرة: كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عن خطة بلاده لمواجهة سد النهضة، بعد أن فشلت المفاوضات مع أثيوبيا، مشيرة إلى أن مصر دخلت مرحلة الفقر المائي.

وقال السيسي، إن حجم المياه المتاح لنا بالكامل لم يعد كافيا لنا، لافتًا إلى أن حصة المياه على مدار السنين كلها ثابتة منذ أن كنا 15 مليون نسمة فقط، وحتى الآن بعد ما أصبحنا 100 مليون نسمة، مؤكدًا حجم المياه المتاحة لمصر وفقا للمعايير الدولية وحصة كل فرد 500 متر مكعب في السنة لكل فرد يعني دخولنا حالة الفقر المائي".

وكشف السيسي، اليوم الأحد، عن خطة بلاده، لمواجهة الآثار السلبية لسد النهضة في أثيوبيا، وقال خلال الندوة التثقيفية الحادية والثلاثين للقوات المسلحة، بعنوان "إرادة وتحدٍ": "إننا كدولة توجهنا لعمل خطة متكاملة جدًا من 2014 ونعمل بها حتى الآن وتم تنفيذ مشروعات مائية بما يقرب من 200 مليار جنيه، لإعادة تدوير المياه من خلال محطات معالجة ثلاثية متطورة لاستخدام المياه أكثر من مرة وانشاء محطات مياه للتحلية، وتنتج على الأقل من مليون ونصف متر في اليوم محطات تحلية في مختلف المحافظات".

وأضاف الرئيس المصري أن "الرقم سيزيد حتى 900 مليار جنيه في 2039 لتوفير المياه اللازمة وفقًا للنمو السكاني للمصريين".

وكشف السيسي عن لقاء جديد يجمعه برئيس الوزراء الأثيوبي، وقال: "اتفقت مع رئيس وزراء إثيوبيا أن نلتقي في موسكو للتحدث في الموضوع للتحرك للأمام وان شاء الله سوف نحل المسألة بشكل أو بآخر".

ودعا السيسي المصريين إلى الصمود، وقال: "يجب الصمود والوحدة لتخطى كل القضايا الهامة التي نواجهها ولا أتحدث إلا بما فعلته، ويجب التعامل مع القضايا بتوازن وهدوء وحكمة"، مشيرًا إلى أن "لدينا سيناريوهات للتعامل مع قضايانا ويجب تغليب صوت الحكمة".

وذكر الرئيس المصري أن "الدولة تحل مسائل على المستوى القومي والوطني لمستقبل وتحديات تقابلها". وتابع: "كنا نبحث مشكلة الكهرباء منذ 4 سنوات ولكن اليوم حققنا انجازًا كبيرًا بها، ومستعدون لنصدر لأوروبا وأفريقيا وآسيا وننفذ ربطا كهربائيا مع قبرص واليونان وليبيا والسودان".

وكشف عن خطة أخرى لمواجهة أزمة المياه، وقال: "الدولة تتبع نظامًا لحماية المياه وتوفيرها"، مشيرًا إلى أنه "من ضمن خطط المياه هي قطع مياه النيل عن كل من الساحل الشمالي والبحر الأحمر، لكي يعتمدوا على المياه المحلاة، من خلال محطات التحلية التي تم تنفيذها خلال الفترة الماضية".

وقال السيسي إن انجازاته التي حققها، كبيرة، وتابع: "قسمًا بالله ما تم تنفيذه في مصر لا يُعمل خلال 30 سنة، وحقي هاخده عند ربنا، هو مطلع عليّ".

وقال السيسي إنه "على يقين وطمأنينة بالجيش المصري وشعبه، خاصة وأن مصر هي الأرض الوحيدة التي تجلى فيها المولى عز وجل وذكر أرضها وجيشها بآيات الذكر الحكيم".

وأضاف "انجازات الجيش آخر 10 سنين من مشاريع تكتب في التاريخ، وأنا مطمئن على الجيش المصري وشعبه"، مشيرا إلى أن "العملية الشاملة في سيناء حققت نتائج كبيرة على صعيد الاستقرار الأمني".

واستطرد قائلًا: "الوضع والاستقرار الأمني في سيناء تحسن كثيرا الآن في سيناء ونحن بحاجة إلى جهد أكبر من أهالي سيناء"، وأضاف: "لم نسمح لأحد أن يجعل سيناء شوكة في ظهر المصريين وتستنزف قدراتها وشبابها وأولادها".

ورفض ما يقال عن تهجير أهالي سيناء، وقال: "إحنا مهجرناش حد من أهالي سيناء، وإحنا أخلينا البيوت مقابل مادي ولم يحدث أي تهجير، وهناك مليارات الجنيهات، دفعت يا مصريين ومش بنهجر حد، وهذا لم يحدث في 67"، واستطرد: "إننا نقوم ببناء رفح الجديدة وهناك مجتمعات بدوية جاهزة للتسكين"، قائلا: "لازم الطائرات تنزل في سيناء والعريش.. بكره تشوفوا سيناء".