قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: أعلنت الكنيسة الكاثوليكية، يوم الأحد قداسة كل من الكاردينال جون هنري نيومان من إنكلترا، والراهبة الهندية مريام تيريزا، والراهبة الإيطالية جوسيبينا فانيني، والراهبة البرازيلية دولسي لوبيز بونتيس، والسويسرية العلمانية مرغريت بايز.

وترأس البابا فرنسيس احتفال اعلان قداسة الخمسة، على مرأى من عشرات الآلاف من الناس، بمن فيهم الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا في ساحة الفاتيكان.

والكاردينال جون هنري نيومان، هو أول كاردينال إنكليزي ينال "القداسة" في العصر الحديث وهو متحول من الأنغليكانية إلى الكاثوليكية بأفكار متزاوجة مع "العلمانية" التي كان أحد أبرز أنصارها.

ولد الكاردينال نيومان في لندن عام 1801، وتوفي في ايدباستون في بيرمنغهام عام 1890، وهو كان لاهوتيًا وشاعرًا وشخصية مهمّة في تاريخ إنكلترا الديني في القرن التاسع عشر.

البابا يقود الاحتفالات في حاضرة الفاتيكان

ويُعدّ نيومان من الشخصيات البارزة في حركة أكسفورد التي نشأت في جامعة أكسفورد عام 1833، لربط الكنيسة الأنغليكانية بالكنيسة الكاثوليكية الرومانية، وهو يحظى بالتقدير من قبل كل الكنيسة الكاثوليكية والأنغليكانية.

وقال الأمير تشارلز، الذي سيصبح رئيسًا لكنيسة إنكلترا عندما يصبح ملكًا ، إن وضع الكاردينال نيومان الجديد "سبب للاحتفال ليس فقط في المملكة المتحدة ، وليس فقط للكاثوليك ، ولكن لكل من يعتزون بالقيم التي لقد كان مصدر إلهام ".

وكان الكاردينال القديس من دعاة عودة الكنيسة الأسقفية للعودة إلى تراثها الكاثوليكي، حيث كان تحوله الى الكنيسة الكاثوليكية بعد دراسته المستفيضة في التاريخ المسيحي ثم دراسته لقانون الكتاب المقدس وملاحظته انه بدون التقليد الرسولي الذي يجرى في الكنيسة لا يمكننا الثقة في مدى صحة ودقة قانون أسفار الكتاب المقدس.

وبعد تحوله للكنيسة الكاثوليكية أصبح نيومان كاهنا بها حتى وصل لرتبة الكاردينالية، وبعد ذلك قام بتأسيس جامعة إنكلترا وهى "جامعة ايرلندا الكاثوليكية".
يذكر أن الكاردينال نيومان كان وضع كتابا شاملا حول الحركة الاريوسية في القرن الرابع، كما كان له عملا حول تطور شرح العقيدة في تاريخ الكنيسة الأولى، كما اهتم بالدراسات الكتابية النقدية كما ألف كتابا في مفهوم وحي الكتاب المقدس.

العلمانية والكنيسة

رغم كونه كاهنًا ومن ثم كردينالا، استطاع أن يكون نيومان رائدًا في القيادة العلمانية داخل الكنيسة. بالتالي يقدّم لنا رؤية معاصرة لدور الناس العلمانيين في الكنيسة.

ويصف رؤيته للعلمانيين بقوله: "أريد علمانيين، غير متكبرين، وغير متهورين في الكلام، لا يحبون الجدال الفارغ، بل رجال (ونساء) يعرفون دينهم، ويلجون فيه، يعرفون أين يجب أن يقفوا، ما يجب أن يحفظوا وعمّا يجب أن يتخلوا، رجال (ونساء) يعرفون إيمانهم جيّدًا حتى يستطيعوا أن يدافعوا عنه. رجال (ونساء) يعرفون الكثير عن التاريخ لكي يدافعوا عنه".

ولي عهد بريطانيا كان حاضرا

ويعتبر نيومان أن العلمانيين هم شهود للإيمان المسيحي في الأماكن التي يعيشون فيها، وفي جميع المهن والوظائف. وفيما يتعلق بمشاركة العلمانيين في صنع القرار داخل الكنيسة، يمكننا استنتاج رغبة نيومان في أن يكونوا أكثر انخراطًا في المهام الكنسية، حيث يمكن لخبرتهم أن تُحدث فرقًا، في مجالات المالية والإدارة على سبيل المثال.

القديسات المكرسات

أما القديسات المكرسات في احتفال يوم الأحد 13 أكتوبر 2019 إلى جانب الكاردينال القديس نسومان، هن:
- الراهبة جوزيبّينا فانّيني، مؤسسة بنات القديس كاميلّو، من مواليد روما في السابع من تموز يوليو عام 1859. توفّيت في الثالث والعشرين من فبراير/ شباط عام 1911. وكانت أُعلنت طوباوية في السادس عشر أكتوبر/ تشرين الأول العام 1994.

- الراهبة ماريا تريزا شيراميل مانكيديان، مؤسسة جمعية راهبات العائلة المقدسة، من مواليد بوتينشيرا (الهند) في السادس والعشرين من أبريل/ نيسان عام 1876. توفيت في كوزهيكاتوسّيني (الهند) في الثامن من يونيو/ حزيران 1926. وأُعلنت طوباوية في التاسع من أبريل/ نيسان العام 2000.

- الراهبة دولسي لوبيز بونتيس، من جمعية الراهبات المرسلات لسيدة الحبل بلا دنس. من مواليد ساو سلفادور دا باهيا (البرازيل) في السادس والعشرين من مايو/ ايار عام 1914. وتوفيت في الثالث عشر من مارس/ آذار عام 1992. أُعلنت طوباوية في الثاني والعشرين من مايو/ أيار عام 2011.

- العلمانية مارغريت بايز، من الرهبنة الثالثة الفرنسيسكانية. من مواليد سويسرا في الثامن من سبتمبر/ أيلول عام 1815. توفيت في السابع والعشرين من يونيو/ حزيران 1879. وأُعلنت طوباوية في التاسع والعشرين من أكتوبر/ تشرين أول عام 1995.