قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

منحت جائزة نوبل للاقتصاد إلى الفرنسية-الأميركية أستر دوفلو والأميركيين أبهيجيت بانيرجي ومايكل كريمر.

ستوكهولم: يختتم موسم جوائز نوبل عام 2019 الذي لم يكافئ إلا امرأة واحدة هي الكاتبة البولندية أولغا توكارتشوك التي نالت جائزة الآداب عن سنة 2018، الاثنين بإعلان جائزة الاقتصاد، التي كانت حكرًا على الرجال على مدى نصف قرن من قيامها، باستثناء واحد.

جائزة الاقتصاد، وهي أحدث جوائز نوبل، تعرف رسميًا باسم "جائزة بنك السويد في العلوم الاقتصادية في ذكرى ألفرد نوبل"، التي أنشئت عام 1968 للاحتفال بذكرى مرور 300 عام على تأسيس بنك السويد. وستعلن الجائزة عند الساعة 9:45 ت غ في ستوكهولم.

قد تكون جائزة الاقتصاد الأاسهل للتوقعات، حيث يكون الفائز عمومًا في عمر فوق 55 عامًا، وأبيض، ومن الجنسية الأميركية. وفي السنوات العشرين الماضية، كان ثلاثة أرباع الفائزين تنطبق عليهم هذه المواصفات.

على غرار الجوائز الأخرى لم تتسرب أي توقعات حول خيار الأكاديمية الملكية السويدية التي تمنح الجائزة قبل إعلانها، لكن المحللين أشاروا إلى الأميركي-الإسرائيلي جوشوا إنغريست الأستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة والمتخصص في اقتصاد التعليم والعمل.

بين الأسماء المتداولة أيضًا الإسرائيلي الحنان هلبمان الأستاذ في هارفرد والأميركي جين غروسمان الأستاذ في برينستون بحسب الخبير الاقتصادي في جامعة لينه في السويد أوبير فروملي ردًا على أسئلة وكالة الأنباء السويدية. وكلاهما عمل في مجال النمو والتجارة.

وتختتم جائزة الاقتصاد موسم جوائز نوبل، الذي شهد منح جائزة الآداب إلى البولندية توكارتشوك عن عام 2018، بعد سنة من تعليق الجائزة على خلفية فضيحة جنسية، وعن العام 2019 إلى النمساوي بيتر هاندكه، الكاتب المعروف عالميًا بمواقفه المؤيدة للصرب خلال حرب يوغوسلافيا السابقة.

والجمعة نال رئيس الوزراء الأثيوبي أبيي أحمد مهندس المصالحة مع آريتريا ورائد الإصلاحات في بلاده جائزة نوبل للسلام. يشار إلى أن جائزة نوبل عبارة عن ميدالية ذهبية ودبلوم وشيك بقيمة تسعة ملايين كورون سويدي (حوالى 830 ألف يورو).

الفائزون بجائزة نوبل للاقتصاد في السنوات العشر الاخيرة

في ما يلي لائحة باسماء آخر عشرة فائزين بجائزة نوبل للاقتصاد التي منحت الاثنين في ستوكهولم الى أميركيين اثنين وفرنسية - أميركية في ختام موسم جوائز نوبل 2019:

2019: ابهجيت بانيرجي (الولايات المتحدة) وإستر دوفلو (فرنسا/الولايات المتحدة) ومايكل كريمر (الولايات المتحدة).

2018: وليام نوردهاوس وبول رومر (الولايات المتحدة) عن أعمالهما في دمج الابتكار والتغير المناخي بالنمو الاقتصادي.

2017: ريتشارد ثالر (الولايات المتحدة) عن أعماله حول الاقتصاد السلوكي وخصوصا الآليات النفسية والاجتماعية التي تؤثر في قرارات المستهلكين او المستثمرين.

2016: اوليفر هارت (بريطانيا/الولايات المتحدة) وبنغت هولستروم (فنلندا) صاحبا نظرية العقد.

2015 : آنغس ديتون (بريطانيا/الولايات المتحدة) تقديرا لابحاثه عن الاستهلاك والفقر والرفاهية".

2014 : جان تيرول (فرنسا) تقديرا لـ"تحليله قوة السوق وتنظيمها".

2013 : يوجين فاما ولارس بيتر هانسن وروبرت شيلر (الولايات المتحدة) لاعمالهم حول الاسواق المالية.

2012 : ألفن روث ولويد شابلي (الولايات المتحدة) لاعمالهما حول افضل طريقة للتوفيق بين العرض والطلب في السوق، مع تطبيقات في وهب الاعضاء والتعليم.

2011 : توماس ج. سارجنت وكريستوفر ا. سيمز (الولايات المتحدة) لاعمالهما التي تسمح بفهم كيفية تأثير احداث غير متوقعة او سياسات مبرمجة على مؤشرات الاقتصاد الكلي.

2010 : بيتر دايموند ودايل مورتنسن (الولايات المتحدة) وكريستوفر بيساريدس (قبرص/بريطانيا). اسهم هذا الثلاثي بتحسين تحليل الاسواق حيث يصعب التوفيق بين العرض والطلب، خصوصا في سوق العمل.

وهذه الجائزة المسماة رسميا "جائزة بنك السويد للعلوم الاقتصادية في ذكرى الفرد نوبل" هي الوحيدة التي لم تكن واردة في وصية المخترع السويدي للديناميت.

وقد أسسها البنك المركزي السويدي في العام 1968 ومنحت للمرة الاولى في 1969. أما جوائز نوبل الاخرى (الطب، الفيزياء، الكيمياء، الآداب والسلام) فقد منحت جميعها للمرة الاولى في 1901.