قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: كشف الرئيس الإيراني حسن روحاني أن مسؤولين إماراتيين وإيرانيين تبادلوا الزيارات خلال الأسابيع الماضية، مشيرا إلى أن العلاقات بين بلاده والإمارات، حققت تقدما وباتت أفضل من ذي قبل.

وتحدث الرئيس الإيراني خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم الاثنين، عن موضوع علاقات بلاده مع دول المنطقة والأمن في الخليج، معبرا عن أمله بأن تسهم مبادرة السلام في مضيق هرمز في حل القضايا الإقليمية، مضيفا: "نؤمن بأن مشاكل المنطقة تحل عبر دول المنطقة نفسها".

وأكد استعداد بلاده للحوار مع السعودية بالقول: "لا مشكلة لدينا في حل مشاكل المنطقة بالحوار مع دول الجوار بما فيها السعودية".

وأكد روحاني أن هناك دولا عديدة من بينها العراق تسعى إلى حل القضايا العالقة في المنطقة، لافتا إلى أن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان الذي زار طهران مؤخرا، سيحمل وجهات نظر إيران خلال زيارته للسعودية يوم الثلاثاء.

اليمن والحوار

وأشار روحاني إلى أن الحرب في اليمن تظل إحدى المشاكل العالقة في المنطقة بين إيران والسعودية، مشددا على أن إنهاء الحرب سيدفع قدما بأي حوار بين البلدين.

على صعيد آخر، أكد الرئيس الإيراني أن إيران لا تخشى التفاوض مع الولايات المتحدة، وعقد اجتماع على مستوى 5+1 شريطة التأكد من تأمين مصالحها.

وأضاف: أي اجتماع على مستوى 5+1 ينبغي ألا يكون جزءا من حملة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانتخابية. وقال الرئيس روحاني ان الصين وروسيا التزمتا بتعهداتهما النووية لكن الدول الاوروبية الثلاث لم تلتزم بتعهداتها في الاتفاق النووي.

الماء الثقيل

واضاف: اجتزنا سقف 300 كلغ لليورانيوم المخصب وبدأنا بإنتاج الماء الثقيل وزدنا من نسبة تخصيب اليورانيوم مؤكدا: سندخل قريبا اجهزة الطرد المركزي من الجيل التاسع في مجال تخصيب اليورانيوم.

وأبدى روحاني استعداد بلاده للمشاركة في أي اجتماع يضمن حقوق الشعب الإيراني، فضلا عن التفاوض مع الولايات المتحدة أيا كان الرئيس الأميركي حال رفع العقوبات عن بلاده. مع ذلك رفض روحاني خوض مفاوضات "استعراضية" سواء مع ترمب أو أي رئيس أميركي مقبل.

وهاجم الرئيس الإيراني نظيره الأميركي قائلا، إن شخصية ترمب تسبب مشكلات للعديد من الدول في تعاونها مع الولايات المتحدة.

وأعلن روحاني بأنه سيتم الانتهاء قريبا من التحقيقات المتعلقة بقضية استهداف ناقلة النفط الايرانية في البحر الاحمر وأضاف: "من المؤكد ان نظاما ما قد قام بهذا الامر بدعم من بعض الدول ونحن نقوم بإجراء التحقيقات اللازمة لنرى ما حدث".

وقال الرئيس الإيراني إن توقعات الاجانب والمحللين الاقتصاديين بالداخل خلال العام الماضي كانت تذهب الى ان إيران ستشهد عاما صعبا للغاية وان العام الجاري سيكون عاما اصعب وحتى ان البعض توقعوا ان يكون التضخم في ايران ثلاثي الارقام ولكن الشعب الايراني والحكومة وسائر اركان الدولة تمكنوا خلال الاشهر الـ 18 الماضية من عبور العاصفة.