قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بيترماريتزبرغ: يمثل رئيس جنوب أفريقيا السابق جاكوب زوما الثلاثاء أمام المحكمة بتهم تتعلق بالفساد، في أول محاكمة يواجهها في هذا الصدد رغم الاتهامات العديدة بحقه.

زوما متهم بتلقي رشاوى قبل توليه الرئاسة من صفقة بقيمة 51 مليار راند (3.4 مليار دولار) لشراء مقاتلات حربية وزوارق دوريات ومعدات عسكرية صنعتها خمس شركات أوروبية، بينها مجموعة "تاليس" الفرنسية للصناعات الدفاعية.

أجبره حزب المؤتمر الوطني الأفريقي على التخلي عن الرئاسة في العام الماضي بعد حكم دام تسعة أعوام، وشابته اتهامات بالفساد وسط تضاؤل شعبيته.

بعد محاولات عدة لتجنّب المحاكمة، سيمثل أمام المحكمة العليا في مدينة بيترماريتزبرغ الثلاثاء لفتح ملف القضية التي يُتهم فيها بربح أربعة ملايين راند (270 ألف دولار) من الصفقة. لكن يتوقع أن يمثل لمدة وجيزة. ورجّح مسؤول في المحكمة بأن يطعن في بداية الجلسة بقرار الأسبوع الماضي محاكمته. ومن شأن ذلك أن يعيد فتح قضية مر عليها 20 عامًا.

يتوقع أن يمثل زوما بجانب ممثلين عن مجموعة "تاليس" المتهمة بدفع الرشاوى. وينفي زوما والمجموعة الفرنسية على حد سواء التهم. وتسري شكوك كذلك بشأن إن كانت المحكمة ستتمكن من بدء الإجراءات مباشرة.

ويواجه زوما 16 تهمة بالاحتيال والرشوة والكسب غير المشروع على صلة بصفقة الأسلحة التي تعود إلى التسعينات، وأبرمت عندما كان نائب الرئيس آنذاك ثابو مبيكي.

أُدين مستشاره المالي السابق شابير شيك، المتهم بتسهيل تعاملات زوما المالية مع "تاليس"، بالاحتيال والفساد عام 2005، وحكم عليه بالسجن 15 عامًا. لكن بعد وقت قصير من تولي زوما الرئاسة في 2009، صدر بحق شيك إطلاق سراح مشروط لأسباب طبية.

وحذّر محللون من أنه في حال تمت محاكمة زوما، فإنه سيجرّ معه العديد من قادة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الذي حكم البلاد منذ انتهاء نظام الفصل العنصري عام 1984.

زوما متهم كذلك بالإشراف على عمليات نهب لأصول الدولة خلال فترة رئاسته التي استمرت تسع سنوات. وتعهّد سيريل رامافوزا، الذي تولى السلطة بعد زوما، بمكافحة الفساد، لكنه يواجه معارضة من كبار أعضاء حزب المؤتمر الوطني، الذين لا يزال كثير منهم متحالفًا مع زوما.