قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: قال مسؤول أميركي الثلاثاء إن الولايات المتحدة لم تلاحظ حتى الآن حدوث عملية فرار "واسعة" لمتطرفي تنظيم الدولة الإسلامية المحتجزين لدى المقاتلين الأكراد منذ بدأت تركيا هجومها في شمال سوريا.

وصرح المسؤول البارز في الادارة الأميركية والذي طلب عدم الكشف عن هويته للصحافيين "لم نر أية عملية فرار كبيرة واسعة للمعتقلين حتى الان".

الا أن المسؤول قال ان ما بين 50 و150 من زوجات وأطفال أسرى تنظيم الدولة الإسلامية فروا اثناء الفوضى التي أعقبت الهجوم التركي الأسبوع الماضي.

وصرح المسؤول "لا نعرف أين ذهبوا".

واضاف "بالطبع لا نملك نفس القدرة على مراقبة ذلك كالسابق"، مقرا بانخفاض قدرات الولايات المتحدة مع انسحاب قواتها بناء على أوامر الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتثير العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا في 9 تشرين الأول/أكتوبر ضد وحدات حماية الشعب الكردية شمال شرق سوريا مخاوف من فرار الجهاديين الأجانب المحتجزين في تلك المنطقة أو الإفراج عنهم.

ويحتجز في السجون التي يسيطر عليها الأكراد نحو 12 ألف مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية بينهم 2500 إلى 3 آلاف أجنبي، وفق مصادر كردية.

ويعيش في مخيمات النازحين في شمال شرق سوريا نحو 12 ألف أجنبي هم 8 آلاف طفل و 4 آلاف امرأة.