قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

دعا الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الأربعاء الكنديين إلى منح ولاية ثانية لرئيس الوزراء جاستن ترودو في الانتخابات التشريعية التي ستجري في 21 أكتوبر.

إيلاف: في تغريدة له على تويتر كتب أوباما: "كنت فخورًا بالعمل كرئيس مع جاستن ترودو". مشيرًَا إلى "إنه زعيم يعمل بجد، وفعال، ويعالج المشاكل الكبيرة، مثل التبدل المناخي".

أوباما أكد أن "العالم يحتاج اليوم قيادته التقدمية، وآمل من جيراننا في الشمال دعمه لولاية جديدة". بدوره رد ترودو شاكرًا إياه، وواعدًا "نبذل جهودًَا شاقة لمواصلة التقدم".

يطمح ترودو إلى ولاية جديدة من أربع سنوات في الانتخابات التي ستجري في 21 أكتوبر، لكن استطلاعات الرأي تشير إلى تعادله مع خصمه المحافظ أندرو شير في نوايا التصويت.

تجدر الإشارة إلى أن أوباما وترودو الذي يصغره بنحو عشرة أعوام، وصلا في وقت واحد تقريبًا إلى السلطة، وكانا شابين نسبيًا وعلى علاقة وثيقة وتربط بينهما صداقة. تتناقض هذه العلاقة الودية مع تلك التي تربط بين ترودو والرئيس الأميركي الحالي دونالد ترمب.