قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: دعا نزار بركة، أمين عام الاستقلال المغربي المعارض، حكومة سعد الدين العثماني إلى التخلي عن الصراعات السياسية الانتخابية بين مكوناتها والانكباب على تنفيذ الإصلاحات والاستجابة لانتخابات المغاربة.

وقال بركة ، في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الثالث عشر لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، الذي انطلقت أشغاله مساء الجمعة، في مدينة بوزنيقة (جنوب الرباط)، مخاطبا رئيس الحكومة "أرجوكم أن تتركوا الخلافات والصراعات السياسية الانتخابية، وأن تشتغلوا من أجل الوطن".

وتأتي انتقادات بركة للغالبية الحكومية بعد أيام من تبادل الهجمات بين قيادات حزبي "العدالة والتنمية" و"التجمع الوطني للأحرار"، الحليفين الرئيسيين اللذين يتصارعان على تصدر المشهد السياسي بعد انتخابات 2021 البرلمانية.

وطالب أمين عام حزب الاستقلال الحكومة ،التي حملها مسؤولية تردي الأوضاع السياسية والاجتماعية بالبلاد، بالكف عن تضييع وإهدار "زمن الإصلاح"، مؤكدا ان الوضع "صعب" في البلاد ، وينبغي أن "نتجند كلنا من أجل النجاح".

وزاد بركة منتقدا العثماني "أتوجه لرئيس الحكومة بكل روح وطنية، اعترفوا بأننا في أزمة خانقة والسياسات التي اعتمدتموها أدت لتوسيع الفوارق الاجتماعية وتراجع الاستثمار والثقة في المستقبل وهذا هو الخطر الذي يهدد البلاد".

وشدد المتحدث ذاته، أمام الآلاف من شباب حزب على أن البلاد في حاجة ماسة إلى "تغيير واضح وحلول عاجلة لانتظارات المواطنين لأن الوضع صعب وينبغي أن نتجند كلنا من أجل النجاح"، مؤكدا أن المغرب "قادر على تحقيق المعجزات ومستعدون من أجل أن نقوم بدورنا كمعارضة وطنية".

وأفاد بركة بان حضور "التكنوقراط" في حكومة العثماني الثانية يمكن قبوله إذا كان سيحقق النجاح للمغرب . وأضاف "ويمكن أن نتغاضى عن ظاهرة صباغة الوزراء، ولكن لن نقبل تأجيل إنتظارات المواطنين وعدم التفاعل مع مطالبهم الاجتماعية العادلة".

وشدد بركة على ضرورة الإنصات للشارع الذي يعاني من الفقر وغياب الحريات والتراجع الديمقراطي، مؤكدا أن هذه التراجعات تجلت بشكل واضح في احتجاجات الشباب المغاربة في حراك الحسيمة وجرادة وزاكورة، لافتا إلى أن الاحتقان أصبحت تعبر عنه "أغاني الألتراس الشبابية التي تردد في المدرجات الرياضية مثل "في بلادي ظلموني" و"المعيشة نيكرا (سوداء) هي التي دفعتني للهجرة".

واستدرك بركة قائلا: "المسؤولية جماعية ، وينبغي أن نعمل جميعا لإنقاذ البلاد ، وجلالة الملك قال ذلك"، وحث شبيبة حزبه على إحداث "رجة شبابية من خلال التأطير والتوجيه للشباب المغربي والانتصار فيها للذكاء الجماعي لشبيبتنا التي نعتبرها مستقبل الحزب".