قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بعد الـ72 ساعة التي منحها رئيس الحكومة اللبنانية لفريقه السياسي من أجل انقاذ الوضع في لبنان، بعد التظاهرات التي عمت مختلف المناطق اللبنانية في اليومين الأخيرين والتي تستمر اليوم أيضًا، استمر المعنيون في إطلاق التغريدات المعبّرة عن آرائهم إزاء التظاهرات.

إيلاف من بيروت: غرد النائب الياس حنكش على حسابه على "تويتر" قائلا: "ثلاثة مطالب محددة: إستقالة الحكومة فورًا، تشكيل حكومة حيادية من الاختصاصيين (إنتقالية) وإجراء إنتخابات نيابية مبكرة".

ضحك على الناس
وغردت النائزب بولا يعقوبيان على حسابها عبر "تويتر" قائلة: "عم يضحكوا ع الناس ليمتصوا غضبها. آخر قانون لرفع السرية المصرفية تقدمت به شخصيًاط مع سامي الجميل من شهرين. تم إسقاط صفة العجلة عنه، وقدم مرافعة إيلي الفرزلي حول ان هذا القانون مؤامرة إمبريالية ضد القطاع المصرفي!".

وتضيف: "قانوني هو القانون نفسه الذي سبقه إنما يسمح بالكشف عن الشركات التي تشكل".

الشارع
وغرد النائب فؤاد مخزومي على حسابه على "تويتر" قائلا: "دعوت كل مناصري حزب الحوار الوطني والمؤيدين إلى النزول إلى الشارع والاعتصام سلميًا إلى جانب أهلنا ومطالبهم المحقة التي لن تتحقق إلا بضغط الشارع وبطريقة حضارية توصل رسالة واضحة إلى الحكومة بأن الشعب اكتفى من الوعود".

الحرامية
وغرد النائب فريد هيكل الخازن على حسابه على "تويتر" قائلا: "إذا بدن حل ينقذ البلد لازم الحراميي الحقيقيين يفرجونا عرض أكتافهم".

كما غرد النائب إدي معلوف على حسابه على "تويتر" قائلا: "أنا سأُلبّي طلب رفع السرية المصرفية والحصانة وأضع نفسي بتصرف القضاء وذلك قبل إقرار القوانين التي تقدم بها تكتلنا الى المجلس النيابي".

وغرد الوزير والنائب السابق بطرس حرب، عبر حسابه على "تويتر" قائلا: "الحل هو بإبعاد الفاسدين عن السلطة الذين فقروا الشعب، وبإسقاط دور المهيمنين عليها، وبوقف الكذب على الناس ومحاولة تخديرهم بعدما نزلوا إلى الشارع رفضًا لفساد وعجز الحاكمين". والحل هو باستعادة الحكم للثقة بتشكيل حكومة تكنوقراط حيادية وإلا تحملتم مسؤولية الانهيار الكبير".

الإستعراضات
وغرد أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين - المرابطون العميد مصطفى حمدان على صفحته عبر موقع "تويتر" فقال: ان بداية ظهور الاستعراضات الإعلامية الشخصانية لبعض الوصوليين على شاشات التلفزة، في محاولة منها لطرح نفسها كبديل من الطغمة السياسية الفاسدة والمفسدة تجهض الى حد بعيد نضال أهلنا اللبنانيين في كل المناطق اللبنانية الذين خرجوا من دون عنوان سياسي ضيق او بتوجيه من تحركات او منظمات او غيرها فكانت هذه الجماهير تؤكد ان الشعب اللبناني هو المعلم والقائد.

وأضاف: "دعوا أهلنا اللبنانيين يقودون هذه الانتفاضة "انتفاضة الليل الساطع في ست الدنيا بيروت" وهو القادر على صنع تاريخنا ومستقبلنا" .