قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ذكرت وسائل إعلام لبنانية معلومات عن انعقاد اجتماع وزاري مصغر، برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري، في بيت الوسط لبحث الورقة الاقتصادية، التي تقدم بها الحريري للكتل السياسية، وإدخال التعديلات عليها، مشيرة إلى أن الاجتماع المصغر يمهد لجلسة حكومية عاجلة في القصر الجمهوري.

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" نقلت عن مصادر في رئاسة الحكومة اللبنانية قوله، الأحد، إن الحريري عقد لقاءات مع عدد من ممثلي الكتل السياسية، كل على حدة، عرض خلالها ورقة اقتصادية في صيغة مبادرة إنقاذية قد تحدث فارقاً إيجابياً لدى الشعب اللبناني.

وأفادت وسائل إعلام لبنانية أن القوى السياسية الممثلة في الحكومة وافقت على ورقة الحريري الاقتصادية وأبلغت رئيس مجلس الوزراء، سعد الحريري، موافقتها على الورقة التي أعدها لمحاكاة المطالب الشعبية.

وتنتهي مساء غد الاثنين مهلة 72 ساعة التي منحها الحريري لـ"شركائه" في الحكومة، في إشارة الى التيار الوطني الحر بزعامة عون و"حزب الله" وحلفائهما الذين يملكون الأكثرية الوزارية، حتى يؤكدوا التزامهم المضي في إصلاحات تعهدت حكومته القيام بها العام الماضي أمام المجتمع الدولي، مقابل حصولها على هبات وقروض بقيمة 11.6 مليار دولار.

إلى ذلك، أعلنت جمعية المصارف اللبنانية، إبقاء أبوابها مغلقة، الاثنين، على خلفية الأحداث التي تعرفها البلاد، ونظرًا لما تعرضت له بعض المراكز والفروع من أضرار.

وأورد البيان أن الإغلاق يأتي حرصا على "أمن العملاء والموظفين وسلامتهم، ومن أجل إزالة آثار الأضرار التي أصابت بعض المراكز والفروع المصرفية".

وأعربت الجمعية عن أملها في أن تستتب الأوضاع العامة "لإشاعة الطمأنينة والاستقرار، ولاستئناف الحياة الطبيعية في البلاد".