قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لاباز: تصدّر الرئيس البوليفي المنتهية ولايته إيفو موراليس نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد لكنّه لم يتمكّن من الحصول على الأغلبية المطلقة من الأصوات ممّا سيضطرّه لأن يتواجه مع أبرز منافسيه الوسطي كارلوس ميسا في جولة ثانية غير مسبوقة في هذا البلد.

وقالت رئيسة المحكمة الانتخابية العليا ماريا أوخينيا تشوكيه إنه استناداً إلى نتائج فرز 84% من الأصوات فقد حصل الرئيس الاشتراكي المنتهية ولايته على 45,28% من الأصوات، متقدّماً بفارق عشر نقاط مئوية على ميسا الذي حصل على 38,16% من الأصوات.

وبعدما أدلى بصوته، دعا نائب الرئيس ألفارو غارسيا لينيرا الناخبين إلى "التفكير في الهدوء الذي تشهده بوليفيا"، مشيرا إلى التظاهرات العنيفة في تشيلي والإكوادور.

وأدلى موراليس بصوته في معقله في شاباري، إحدى مناطق إنتاج الكوكا، حيث أعرب عن "تفاؤله" وأكد "ثقته بالديموقراطية" قبل أن يتوجّه إلى لاباز.

من جهته، التقى ميسا (66 عاما) مراقبي منظمة الدول الأميركية معبرا لهم عن شكوكه في حياد السلطات الانتخابية. وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس، اعرب الصحافي والرئيس السابق (2003-2005) عن مخاوفه من حدوث عمليات تزوير لأن حزب موراليس "يسيطر على كل مفاصل الدولة".

وصرحت الخبيرة السياسية البوليفية ماريا تيريزا زيغادا لفرانس برس أن "السلطة تبنت سياسات لا تخدم سوى بعض القطاعات بدلا من سياسات يستفيد منها كل السكان".

وأضافت "تتم ملاحقة قادة المعارضة وكل هذا أدى إلى شعور بالاستياء بين المواطنين وأعطى الانطباع بأن الديموقراطية في خطر".