قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واغادوغو: قتل تسعة مدنيين مساء الاحد في بلدة في منطقة بام شمال بوركينا فاسو حيث تضاعفت الهجمات في الاسابيع الاخيرة كما ذكرت الاثنين مصادر امنية ومحلية.

وصرح مصدر امني لفرانس برس "شن مسلحون هجوما على بلدة زورا قرب كونغوسي ما اسفر عن سقوط تسعة قتلى جميعهم من المدنيين".

وقال احد سكان كونغوسي "وصلوا الى البلدة قبل البدء بتطبيق حظر التجول (18,30 بالتوقيتين المحلي وغرينيتش) وبدأوا باطلاق النار بعد ذلك".

واضاف "بدأوا بتخريب متجر وسرقة رؤوس ماشية. لا يمر يوم لا يقع فيه هجوم يشنه مسلحون وعدد النازحين الذين يصلون الى كونغوسي يزداد".

وبحسب ارقام نشرتها الوزارة المكلفة العمل الاجتماعي تسجل المنطقة التي تقع فيها كينغوسي (شمال وسط) اكبر عدد من النازحين اي 270476 شخصا من اصل 486360 ارغموا على الفرار من منازلهم.

ومساء الاحد وقع هجوم آخر على منطقة بارسالوغو في سانماتينغا بحسب البلدية التي ذكرت ان قوات الامن "صدت بشجاعة العدو".

وتشهد بوركينا فاسو البلد الفقير في غرب افريقيا منذ اربع سنوات ونصف سنة اعمال عنف نسبت الى جماعات جهادية مسلحة اعلن بعضها الولاء لتنظيم القاعدة وبعضها الآخر لتنظيم الدولة الاسلامية.

والسبت قتل خمسة عناصر امن واصيب 11 بجروح في هجوم مزدوج شمال بوركينا فاسو.

ومنذ مطلع 2015 اوقعت الهجمات الجهادية التي باتت اكثر دموية خصوصا في الشمال والشرق أكثر من 620 قتيلا بحسب تعداد لفرانس برس.

وامام هذا الوضع الامني فرض حظر تجول في عدة مناطق شمال البلاد.