قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بعد مطالبة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لرئيس الجمهورية ميشال عون اتخاذ خطوات جدية وجريئة بالنسبة إلى مطالب المتظاهرين، يطرح السؤال هل يفعلها عون ويستقيل اليوم؟.

إيلاف من بيروت: في اليوم السابع للتظاهرات في لبنان، كان لافتًا فتح الجيش اللبناني لبعض الطرق في لبنان، وكانت لافتة مقاومة بعض المتظاهرين في فتح الطرق، وقد أكد المتظاهرون أنهم مع الجيش ولا يعتبرونه ضدهم، وكان لافتة كلمة البطريرك الماروني التي أكد فيها وقوفه الى جانب الشعب وعلى ضرورة اتخاذ رئيس الجمهورية الخطوة السليمة باتجاه المتظاهرين المطالبين بابسط حقوقهم.

فهل يقوم رئيس الجمهورية ميشال عون بخطوة لافتة من خلال تقديم استقالته، بناء على طلب المتظاهرين والبطريرك الماروني الراعي، وهل يفعلها رئيس الجمهورية ويستقيل فعلاً تحت ضغط الشارع؟.

وكان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، أكد بعد الاجتماع الاستثنائي لمجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان، ان "الكنيسة لطالما وقفت الى جانب الشعب واحتضنت حاجاته، وهي تلتزم بطاقاتها ومؤسساتها تقديم المزيد من الخدمات".

الحالة الوطنية
وقال: "اجتمعنا للنظر في الحالة الوطنية التي تستدعي مواكبة تطوراتها منعًا لانزلاق البلاد في مسارات خطيرة تنقض هوية لبنان"، معتبرًا "ان ما يشهده لبنان منذ 17 اكتوبر هو انتفاضة شعبية تاريخية واستثنائية تستدعي اتخاذ مواقف وتدابير استثنائية".

ورأى ان "السلطة أمعنت في الانحراف والفساد حتى انتفض الشعب، وهذا الواقع يفرض علينا جميعا كمرجعيات روحية التوقف امامه، والعمل الفوري على معالجة اسبابه".

وقال: "نحيي الشعب المنتفض ونبدي تضامننا مع انتفاضته السلمية ونتفهم اسبابه"، وقال: "الشعب اثبت انه موحد اكثر من قادته، وشعب لبنان هو المحبة والشراكة، وقد اطلق نبض الكرامة وعنفوان الحرية والتمسك بحقوقه الوطنية والاجتماعية، وبعث برسالة تتخطى الانقسامات وخرج الى الشوارع ليطالب بدولة مدنية يقرها اصلا الدستور".

خطوات جدية
اضاف: "ندعو السلطة الى اتخاذ خطوات جدية وشجاعة لاخراج البلاد مما هي فيه، وندعو فخامة رئيس الجمهورية المؤتمن على الدستور الى بدء مشاورات مع القادة السياسيين ورؤساء الطوائف لاتخاذ القرارات اللازمة بشأن مطالب الشعب، بما يجنب البلاد اقتصاديًا وماليًا وخصوصًا على ابنائنا وبناتنا الثائرين، وحان الوقت لتلبي الدولة المطالب المحقة وتعود الحياة الطبيعية الى الشعب. وندعو هذا الشعب الى المحافظة على نقاء تحركه وسلميته لمنع اي كان من استغلال حركته".

حرية
واكد انه "لا بد من احترام حرية تنقل المواطنين، ولا سيما للحاجات الصحية والتربوية والمعيشية، فيبقى الرأي العام محتضنًا لهذه الانتفاضة". وثمن جهود الجيش اللبناني في حماية هذا التحرك وسلميته".