قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: أعلن منظمو ماراثون بيروت الدولي تأجيل السباق الذي كان مقررًا في العاشر من نوفمبر المقبل الى إشعار آخر، بسبب الحراك الشعبي الذي يشهده لبنان منذ 17 أكتوبر الحالي.

أصدرت جمعية بيروت ماراثون، التي دأبت على تنظيم السباق منذ 2003، بيانًا إثر اجتماع طارئ، أكدت فيه على دور الجمعية الهادف إلى تعزيز الوحدة بين اللبنانيين عبر الرياضة، وتثبيت موقع لبنان على خارطة الأحداث الدولية البارزة.

أشارت في البيان إلى أنه و"نتيجة التطورات التي يعيشها لبنان وتحسسًا بدقة المرحلة الحالية وتماهيًا مع مبادئنا والتكامل مع أهلنا وناسنا في الوطن وبتمنٍّ ونصائح من شركاء أساسيين معنا تقرّر تأجيل سباق بلوم بنك بيروت ماراثون لعام 2019، والذي كان محددًا الأحد 10 نوفمبر المقبل إلى إشعار آخر".

وأضافت الجمعية "إنّ التحديات والظروف الصعبة التي مرّ ويمّر بها وطننا لبنان لطالما إستطعنا تجاوزها بإرادة تأكيد الحياة ونشر ثقافة الركض، ومن خلال نشاطات في خدمة أهداف وطنية وإقتصادية وإجتماعية وخيرية وبيئية وثقافية، وهو ما سنبقى نعمل من أجله".

شلّت التظاهرات التي تعمّ المناطق اللبنانية النشاطات الرياضية كافة، فتوقفت بطولتا كرة القدم وكرة السلة الشعبيتان، فضلًا عن الكثير من النشاطات الأخرى. ويُعدّ السباق السنوي أحد أهم الأحداث الرياضية في لبنان، حيث يصنّف سباق بيروت الدولي في المستوى الفضي منذ عام 2015.

وبدت الحكومة اللبنانية، رغم إقرارها رزمة إصلاحات "جذرية" غير مسبوقة، عاجزة عن احتواء غضب الشارع المتصاعد، والمتمسك بمطلب رحيل السلطة بدءًا من إسقاط الحكومة.