قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: فيما دخلت الاحتجاجات في لبنان يومها الثالث عشر ذكرت وسائل إعلام لبنانية اليوم الثلاثاء أن استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري باتت احتمالاً وارداً مشيرة إلى أنّ اتصالات سياسيّة تجري لثنيه عن قراره.

بدورها نقلت "رويترز" عن مصدر لبناني رسمي كبير من خارج معسكر رئيس الوزراء سعد الحريري قوله إن رئيس الوزراء سيعلن على الأرجح استقالة الحكومة اليوم الثلاثاء.

وقال مسؤول آخر لـ "رويترز" في وقت سابق إن الحريري يتجه صوب الاستقالة.

قطع الطرق

هذا وتستمر عملية قطع الطرق في العاصمة بيروت ومناطق أخرى في البلاد التي تشهد شللا شبه تام.

ويصر المتظاهرون على مطالبهم باستقالة الحكومة والتأكيد على أن قطع الطرقات شكل من أشكال التعبير السلمي للضغط على الطبقة الحاكمة التي لم ترضخ بعد لمطالبهم، كما يقولون.

وتوجه متظاهرون إلى منزل وزير الاتصالات محمد شقير في منطقة الحمرا في بيروت، مشيرين إلى أن "التحرك سيشمل كل منازل الوزراء والمسؤولين في خطوة تصعيدية"، فيما عمد العسكريون المتقاعدون إلى قطع الطريق أمام مصرف لبنان.

اشتباكات

وقال شهود لـ "رويترز" إن أنصارًا لجماعة حزب الله وحركة أمل اشتبكوا مع محتجين عند حاجز طريق في بيروت اليوم الثلاثاء وفكوا خيامهم مما دفع الشرطة للتدخل.

وعلى جانب آخر، عبر بعض المواطنين الرافضين لقطع الطرق عن "احتجاجهم وامتعاضهم من عدم قدرتهم للوصول إلى أعمالهم ومنعهم من تأمين لقمة عيشهم وعائلاتهم".

وتحاول الحكومة حصر المحتجين في الساحات الرئيسية، وإعادة فتح الطرقات وإعادة الحياة إلى طبيعتها مع تأزم الوضع الاقتصادي واستمرار إغلاق المصارف والمدارس والجامعات للأسبوع الثاني على التوالي.