قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: اعتبر جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترمب وصهره خلال مؤتمر استثماري في الرياض الثلاثاء، أن إسرائيل ليست "مصدر كل معاناة" الفلسطينيين، في وقت تواجه السلطة الفلسطينية أزمة سيولة خانقة بسبب حجز اسرائيل إيرادات جباية.

وقال كوشنر في اليوم الأول من منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار" خلال جلسة حوارية "إسرائيل ليست مصدر كل معاناة الفلسطينيين".

وأوضح "إذا أردت أن تستثمر في الصفة الغربية وغزة، فإن المسألة التي تمنعك هي الخوف من الارهاب واحتمال أن يواجه استثمارك الخراب". وفي يونيو الماضي، كشف كوشنر في البحرين عن الجانب الاقتصادي من خطة أميركية للسلام.

قاطع الفلسطينيون الورشة، قائلين إنه لا يمكن الحديث عن الجانب الاقتصادي قبل التطرق إلى الحلول السياسية الممكنة لجوهر النزاع.

تقترح الخطة جذب استثمارات تتجاوز قيمتها خمسين مليار دولار لمصلحة الفلسطينيين، وإيجاد مليون فرصة عمل لهم، ومضاعفة إجمالي ناتجهم المحلّي، على أن يمتد تنفيذها على عشرة أعوام، بحسب البيت الأبيض. وتعاني السلطة الفلسطينية من ضائقة مالية كبرى.

ففي فبراير، قررت إسرائيل حجب نحو 10 ملايين دولار شهريا من إيرادات قيمتها 190 مليون دولار تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية، ما دفع الرئيس محمود عباس إلى رفض مجمل المدفوعات مؤكدا انه سيقبل كل شيء أو لا شيء.

مصدر هذه الأموال الرسوم الجمركية المفروضة على بضائع موجهة للأسواق الفلسطينية تمر عبر الموانئ الإسرائيلية وتشكل أكثر من 50 في المئة من إجمالي إيرادات السلطة الفلسطينية. وتقول اسرائيل أن المبلغ المقتطع هو الذي تدفعه السلطة الى السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أو عائلاتهم.

وفي 4 اكتوبر، قال مسؤولون من الحكومتين الاسرائيلية والفلسطينية إن السلطة برئاسة محمود عباس ستتلقى تحويلا بقيمة 1,5 مليار شيكل (430 مليون دولار) من إسرائيل.

وقال كوشنر خلال منتدى الرياض إنّ حل النزاع بين الفلسطينيين وإسرائيل التي تحتل أراض فلسطينية منذ 1967 بينها القدس الشرقية "يفتح الطرق أمام تحقيق تقدم نحو جمع الناس معا".