قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: بدأت اللجنة الدستورية السورية أول اجتماعاتها، اليوم الأربعاء، بكامل أعضائها الـ150 ممثلين عن الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني، في مقر الأمم المتحدة في جنيف.

وبدأت الجلسة الافتتاحية بكلمات المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون، ورئيس الوفد الحكومي أحمد الكزبري، ورئيس وفد المعارضة هادي البحرة، وقالت مصادر أممية إن باقي الاجتماعات غير متاح للإعلام حضورها أو تصويرها.

وتستمر اللقاءات والاجتماعات الموسعة للوفود كافة إلى يوم الجمعة، على أن تبدأ اجتماعات اللجنة المصغرة من 45 عضوا، 15 عن الحكومة السورية، و15 عن المعارضة و15 عن المجتمع المدني يوم الاثنين لتستمر حتى يوم الجمعة القادم.

إجراءات ثقة

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في بيان له، أن إطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية يجب أن ترافقه "إجراءات محددة لتعزيز الثقة".

كما أعرب الأمين العام عن رضاه من نسبة النساء بين أعضاء اللجنة الدستورية، والتي تبلغ 30%، كما أعرب عن أمله بأن تعمل كافة الأطراف بشكل صريح من أجل إيجاد حل على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وكانت المتحدثة باسم مكتب المبعوث الأممي الخاص، جينيفر فينتون أعلنت أن بيدرسن سيوقع اليوم الأربعاء على قائمة بأسماء الأعضاء الـ 150 في اللجنة الدستورية السورية.

بيان مشترك

وكانت روسيا وتركيا وإيران بصفتها الدول الضامنة لعملية أستانة في بيان مشترك صدر في أعقاب اجتماع وزراء خارجية هذه الدول في جنيف أمس الثلاثاء، أن "انطلاق أعمال اللجنة الدستورية السورية يؤكد عدم وجود حل عسكري للنزاع في سوريا".

من جهته، وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إطلاق اللجنة الدستورية السورية "انتصارا مشتركا كبيرا وإنجازا للشعب السوري بأكمله".

يذكر أنه كان قرار تشكيل اللجنة الدستورية في يناير 2018 في سوتشي نتيجة لمؤتمر الحوار الوطني السوري الذي دعا إليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وشهدت مدينة جنيف يوم الثلاثاء، العديد من الاجتماعات تحضيرا لإطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية اليوم الأربعاء. والتقى المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن ممثلي الحكومة السورية والمعارضة. كما التقى وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران.

تصريح البحرة

وصرح الرئيس المشترك للجنة الدستورية السورية عن المعارضة، هادي البحرة، في حديث لوكالة "سبوتنيك" الروسية، في أعقاب لقائه مع بيدرسن بأنه تم خلال اللقاء "عرض ما تم إنجازه والتحضيرات الخاصة بافتتاح الجلسة الأولى للجنة الدستورية، ومن ثم قمنا بزيارة القاعة التي يجري فيها الاجتماع، واستعراض الترتيبات اللوجستية".

وقبل ذلك التقى وفد المعارضة السورية مع الدبلوماسيين الروس في مقر البعثة الروسية في جنيف. وفيما لم يكشف الجانب الروسي عن تفاصيل اللقاء، مكتفيا ببيان مقتضب، قال هادي البحرة إن اللقاء كان "جيدا ومثمرا، وتم تبادل وجهات النظر ورؤية الأطراف السورية والروسية بخصوص أعمال اللجنة الدستورية".

وتابع قائلا: "أعربنا للوفد الروسي عن جديتنا بخصوص أهمية إنجاز المهام الموكلة إلى اللجنة الدستورية، خلال أقصر فترة زمنية ممكنة، نظرا لحجم المعاناة التي تمر على الشعب السوري، وكواجب وطني يلزمنا جميعا كسوريين أن نبذل جهودنا لإنجاح هذه اللجنة".

لا انسحابات

وإلى ذلك، نفت العضو في اللجنة الدستورية السورية عن المجتمع المدني، الأمينة العامة لـ "الجبهة السورية الديمقراطية" ميس كريدي صحة الأنباء حول انسحاب 10 أعضاء من المجتمع المدني ورفضهم المشاركة في اجتماعات اللجنة، مضيفة أن جميع ممثلي وفد المجتمع المدني وصلوا إلى جنيف.

وأضافت أن وفد المجتمع المدني لم يحضر أي مسودة للدستور السوري مسبقا، حسب ما نقلت عنها وكالة "تاس".