قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب مجددًا الأحد بحجب المساعدات الفدرالية عن كاليفورنيا، بعدما انتقد حاكمها الديموقراطي سياسات الرئيس البيئية.

خلال الأسبوعين الماضيين اجتاحت الحرائق نحو 40 الف هكتار من أراضي الولاية، وواصل رجال الإطفاء الأحد مكافحة ما أطلق عليه اسم "ماريا فاير" على بعد نحو 60 ميلًا شمال غرب لوس أنجليس.

وفي تكرار لهجومه على الولاية في العام الماضي، عندما أدت الحرائق في شمال كاليفورنيا إلى مقتل 86 شخصًا، ألقى ترمب باللوم على حاكم الولاية غافن نيوسم. وقال إن "أداءه في إدارة الغابات كان سيئًا للغاية".

كتب على تويتر "في كل عام مع اندلاع الحرائق واحتراق كاليفورنيا، يتكرر الأمر نفسه، وبعد ذلك يأتي إلى الحكومة الفدرالية لطلب المساعدة المالية. لن نعطيه المزيد. حسّن أداءك أيها الحاكم".

وفي مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" خلال هذا الأسبوع، أشار نيوسم إلى تصريحات ترمب المشككة في التغير المناخي، وإلغائه الحمايات البيئية. قال "نحن نشن حربًا ضد أكثر الحرائق تدميرًا في تاريخ ولايتنا، وترمب يشن هجومًا شاملًا ضد علاج" هذه الحرائق.

شكك الرئيس في مناسبات عدة بدقة الإجماع العلمي على أن النشاطات البشرية تتسبب في التغيرات المناخية، وخصوصًا الجفاف الذي أسهم في حرائق كاليفورنيا. وفي 18 سبتمبر، قررت إدارته إلغاء سلطة كاليفورنيا في تحديد معاييرها الخاصة بالتلوث الذي تتسبب به السيارات.

وانتقد نيوسم ما وصفه بازدواجية الإدارة الجمهورية في التعامل مع الكوارث. وقال "الليلة الماضية وافقوا على سبع منح طارئة إضافية في وقت قياسي.. ولكن الغريب أنه (ترمب) يفعل كل ما هو صواب للاستجابة لهذه الكوارث، وكل ما هو خاطئ في معالجة ما يحدث للتسبب بها".