قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: طالب الرئيس الأميركي الأحد بالكشف عن هوية الشخص الذي قدم معلومات، دفعت بمجلس النواب إلى فتح تحقيق ضد ترمب بهدف عزله.

يأتي طلب ترمب في تغريدة وسط جهود مكثفة من أعضاء الكونغرس الجمهوريين للكشف عن هويه ذلك الشخص، ويهاجمون مصداقيته.

لا يريدون كشفه
كان ذلك الشخص، الذي وصف بأنه مسؤول استخباراتي عمل سابقًا في البيت الأبيض، أول من أثار مخاوف بشأن محاولة ترمب ممارسة ضغوط على أوكرانيا لدفعها إلى إجراء تحقيق في نجل منافسه الديموقراطي جو بايدن. وكتب ترمب: "لقد أخطأ ذلك الشخص لدرجة أنه يجب أن يكشف عن نفسه".

أضاف إن "وسائل الإعلام الإخبارية المزيّفة تعلم من هو، لكن لأنها ذراع الحزب الديموقراطي، فإنها لا تريد الكشف عنه، لأن ذلك سيكلف غاليًا. إكشفوا عن ذلك الشخص، وانهوا مهزلة العزل".

محاولة واضحة
لكن مجموعة من الدبلوماسيين الحاليين والسابقين ومسؤولين في الأمن القومي أكدت مذاك فحوى الشكوى، وهي محاولة واضحة للضغط على أوكرانيا للتحقيق في خصوم الرئيس الديمقراطيين.

يتم التحقيق في ما إذا كان ترمب قد أمر بحجب قرابة 400 مليون دولار من المساعدات العسكرية الحاسمة لأوكرانيا لدفع رئيسها الجديد إلى التحقيق في قضية بايدن وابنه هانتر.

قال مارك زيد، محامي الشخص الذي أبلغ بالقضية، على تويتر الأحد، إن موكله قدم عرضًا مباشرًا إلى المشرعين الجمهوريين للإجابة عن أسئلتهم كتابيًا.