قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت موسكو إن لا خطط عن عقد قمة روسية أميركية، بينما شكك وزير الخارجية سيرغي لافروف في إمكانية التوصل إلى اتفاقات مع الولايات المتحدة بخصوص الوضع في شمال شرق سوريا.

وأعلن السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، اليوم الثلاثاء، عن عدم وجود خطة لعقد اجتماع جديد بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترمب.

قال بيسكوف: "الآن لا توجد خطط محددة، لأنه لم يتضح بعد أين يمكن أن يكون الرئيسان سوية على هامش أي فعالية دولية، لذا لا يمكننا الآن قول أي شيء على وجه التحديد، لا توجد تقديرات".

عقد الرئيسان الروسي والأميركي قمة على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا اليابانية في يونيو الماضي، اجتماعًا استمر ساعة ونصف ساعة.

كانت تلك هي المرة الأولى التي يعقد فيها الزعيمان اجتماعًا رسميًا وجهًا لوجه منذ قمة مثيرة للجدل في هلسنكي في يوليو 2017.

لافروف يشكك

إلى ذلك، شكك وزير الخارجية الروسي، في إمكانية التوصل إلى اتفاقات مع الولايات المتحدة بخصوص الوضع في شمال شرق سوريا. وقال لافروف في مؤتمر صحافي، اليوم الثلاثاء: "ليس لديّ شعور بأنه يمكن الاتفاق مع الولايات المتحدة على شيء ما اليوم".

وأكد لافروف أن الاتفاق الذي توصل إليه الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، في الشهر الماضي، بخصوص الوضع في شمال سوريا، جار تطبيقه.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق اليوم الثلاثاء، عن تسيير الوحدات الروسية والتركية الدورية المشتركة الثانية في منطقة عين العرب في شمال شرقي سوريا، عند الحدود التركية.