قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

هونغ كونغ: أصيب نائب موال لبكين في هونغ كونغ بجروح الأربعاء إثر تعرّضه لهجوم بسكين، ضمن سلسة أعمال العنف المتبادل في المدينة التي تشهد منذ أشهر احتجاجات مطالبة بالديموقراطية.

أظهر تسجيل نشر على الانترنت لحظة وقوع الهجوم. وبحسب التسجيل اقترب شخص يحمل باقة زهور من جونيوس هو صباح الأربعاء، فيما كان السياسي يقوم بحملة مع أعضاء في حزبه في دائرته في توين مون، البلدة على أطراف هونغ كونغ قرب الحدود مع الصين.

قدم الرجل الزهور إلى هو، وطلب منه التقاط صورة، قبل أن يخرج سكينًا من حقيبته ويضربه في الصدر. يسارع هو ومساعدوه للسيطرة على الرجل الذي يسمع صراخه باللغة الكانتونية "أنت سافل يا جونيوس هو". وقالت الشرطة إن ثلاثة أشخاص أصيبوا في الحادثة، بينهم المهاجم.

قال مصدر في الشرطة طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس إن هو أصيب بجرح في الجهة اليسرى من صدره، مؤكدًا أنه تم توقيف المهاجم. وجونيوس هو البالغ 57 عامًا، كان في وعيه عندما أدخل سيارة الإسعاف.

أصبح جونيوس هو إلى جانب رئيسة السلطة التنفيذية كاري لام وقائد الشرطة ستيفن لو من الشخصيات الأكثر كرهًا لدى المتظاهرين.

وفي 21 يوليو تم تصويره وهو يصافح مجموعة من الرجال في بلدة يون لونغ قاموا بضرب المحتجين بالعصي والقضبان، ما أدى إلى نقل 40 شخصًا إلى المستشفيات. كما ألقى عددًا من الخطابات المؤيدة لشرطة هونغ كونغ، وكرر تنديدات بكين بالمحتجين.

وتشهد هونغ كونغ تظاهرات مستمرة منذ خمسة أشهر، تخللتها أحيانًا أعمال عنف، للمطالبة بمزيد من الحريات الديموقراطية ومحاسبة الشرطة. وتنتهج بكين وسلطات هونغ كونغ سياسة متشددة تجاه المحتجين رافضين تقديم تنازلات.