قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أعلن رئيس الوزراء الفرنسي ادوارد فليب الأربعاء أنّ حكومته تريد "إعادة ضبط سياسة الهجرة" الوطنية، وذلك خلال تقديمه سلسلة إجراءات بهذا الخصوص.

وقال إنّ "المغزى العام لمسعانا (...) هو تقديم خيارات واضحة وتحملها على صعيد الاستقبال والدمج" وتأمين "توازن عادل بين الحقوق والواجبات".

ورغم أنّ الإجراءات المتعلقة بالهجرة سبق أن تم تسريبها وأثارت جدلاً، غير أنّ الحكومة الفرنسية فصّلتها في عرضها، وتشمل نظام الحصص لبعض الأعمال، فترة انتظار طالبي اللجوء قبل الحصول على الرعاية الصحية، مكافحة عمليات الغش بخصوص المساعدة الطبية الحكومية التي يستفيد منها غير الحائزين على تصاريح إقامة.

وتتضمن الإجراءات خفض مدة الاستفادة من المساعدة الطبية الحكومية من سنة حالياً إلى ستة أشهر للأجانب غير الحائزين على تصاريح الإقامة كما الذين تم رفض طلبات لجوئهم.

من جانبه، تعهد وزير الداخلية كريستوف كاستانير فتح ثلاثة مراكز احتجاز جديدة، بالإضافة إلى تأمين 16 ألف مكان لايواء اللاجئين.

كما أعلن أنّ مخيمات المهاجرين في شمال باريس، حيث يتواجد ما بين 1,500 و3 آلاف شخص، سيتم "إخلاؤها قبل نهاية العام".

بالتوازي، أعلنت الحكومة عن نيتها في جذب نحو 500 ألف طالب أجنبي بحلول عام 2027 "لتعزيز حضور (فرنسا) الدولي"، فيما ثمة حالياً نحو 325 ألف طالب.