قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كاتماندو: احتجّت النيبال الأربعاء على خارطة جديدة نشرتها الهند تضع منطقة كالاباني المتنازع عليها ضمن أراضي هذا البلد، مؤكدة أنه "من الواضح" أن المنطقة تابعة لكاتماندو.

والسبت نشرت الهند خارطة جديدة إثر قرارها تقسيم ولاية جامو وكشمير إلى منطقتين إداريتين.

وتظهر الخارطة منطقة كالاباني التي شكلت طويلا مصدرا للتوتر بين الهند والنيبال بسبب انتشار القوات الهندية فيها منذ أكثر من 50 عاما، ضمن الأراضي الهندية.

وأعلنت وزارة الخارجية النيبالية في بيان أن النيبال "ملتزمة حماية حدودها الدولية".

وتابعت أن "أي مسألة تتعلق بالحدود بين البلدين الصديقين يجب حلها عبر القنوات الدبلوماسية على أسس الوثائق التاريخية والأدلة".

وأضافت الخارجية النيبالية أن "حكومة النيبال لن تقبل بأي قرار أحادي".

وحددت معاهدة العام 1816 الحدود الغربية للنيبال مع الهند بمجرى نهر كالي، لكن نزاعات حدودية استجدت على خلفية وجود تباين بين الجانبين حول الموقع الذي ينبع منه النهر، علما أن منطقة كالاباني تقع على ضفته.

ودعا راجان بهاتاراي مستشار العلاقات الخارجية لرئيس وزراء النيبال خادغا براساد شارما أولي إلى إجراء محادثات من أجل التوصل إلى حل.

وصرّح لوكالة فرانس برس "يجب أن نتحقق من صحة الخارطة وأن تعاين سلطاتنا وخبراؤنا الحدود، على أن نبدأ بعد ذلك محادثات عبر قنواتنا الدبلوماسية".