قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قادت الصدفة وحدها الأجهزة الأمنية في مصر، إلى القبض على عصابة مكونة من خمسة أشخاص، استطاعوا اغتصاب 30 فتاة بشكل جماعي، بعد استدراج كل واحدة منهن منفردة، وتصوير مقاطع جنسية لها، وابتزازها ماليًا، وإجبارها على الإيقاع بصديقاتها في الفخ نفسه.

القاهرة: بينما كان طبيب مصري يقود سيارته في منطقة بولاق الدكرور بالجيزة، شاهد فتاة تصرخ في سيارة أخرى، وتستنجد بالمارة، لإنقاذها من عملية اختطاف.

لم يستطع الطبيب أن يقدم للفتاة يد المساعدة، ولم يتمكن من اللحاق بالسيارة التي تختطفها، إلا أنه سارع إلى كتابة تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيسبوك"، روى فيها تفاصيل الحادث.

وانتشر "البوست" الذي دونه الطبيب على نطاق واسع، حتى وصل إلى الأجهزة الأمنية، وتم على الفور تشكيل فريق بحث، لإنقاذ الفتاة، وبعد أن أخبر الطبيب عن نوع السيارة وأرقامها، استطاعت قوات الشرطة التوصل إلى صاحبها.

وألقت الأجهزة الأمنية القبض على المشتبه به، واستطاعت إنقاذ الفتاة، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل اكتشفت أن وراء اختطافها عصابة مكونة من خمسة أشخاص من "المسجلين خطر"، وأن هذه الفتاة لم تكن الأولى، بل هي واحدة ضمن نحو 30 فتاة أخرى تعرضن للاختطاف والاغتصاب بشكل جماعي، وتم تصويرهن في أوضاع جنسية، ثم ابتزازهن ماليًا، وإجبارهن على الإيقاع بفتيات أخريات.

وعثرت قوات الأمن على مقاطع فيديو لنحو 30 فتاة في أوضاع جنسية أثناء تعرضهن للاغتصاب.

وكشف المشتبه به أنه في عصابة تحترف استدراج الفتيات العاملات في الملاهي الليلة، ويتم اختطافهن واغتصابهن.

وكشفت التحريات أن المتهم الرئيسي يدّعي أنه ثري خليجي ويستدرج الفتيات العاملات بالملاهي الليلية بشارع الهرم، بحجة ممارسة الرذيلة مقابل مبلغ مالي، وبعد الاتفاق على موعد يرسل إليهن سيارة لاصطحابهن إلى الشقة المتفق عليها بمنطقة هرم سيتي بمدينة السادس من أكتوبر في جنوب القاهرة.

ووفقًا لاعترافات المتهم، فإنه بمجرد أن تستقل الفتاة السيارة يسيطر عليها أكثر من شخص، باستخدام الأسلحة البيضاء، ويتم اصطحابها إلى الشقة ويتناوبون على اغتصابها ثم تصويرها بالهاتف المحمول لابتزازها.

وجاءت في تحريات الشرطة واعترافات المتهمين والضحايا، أن المتهمين يستولون على هاتف الضحية وأموالها ويشترطون لإطلاق سراحها قيامها باستدراج فتاة أخرى لاغتصابها أو يستخدمون الأرقام المسجلة على هاتفها، لاستدراج صديقاتها، بعد تقليد المتهم الرئيسي اللهجة الخليجية، وتبين أن المتهمين ارتكبوا ما يقارب من 30 جريمة خلال عام.

وحول كيفية استدراج الضحايا، قال المتهم الرئيسي في اعترافاته أمام النيابة العامة: "كنت أعمل في محل كوافير حريمي، ومعي أرقام بنات كثيرة"، مشيرًا إلى أنه جاءت إليه الفكرة بعد أن زار أحد الملاهي الليلة، واستطاع استدراج فتاة لممارسة الرذيلة في شقته بمنطقة هرم سيتي في مدينة أكتوبر.

وأضاف: "كنت أجيد التحدث باللهجة الخليجية، وبقول لأي بنت فيه عربية سوف تقلك لحد بيتي، لتقتنع بأني غني، وهناك تُفاجأ الضحية بأنني لست وحدي، في انتظارها زملائي يتناوبون اغتصابها، ثم يصورونها عارية، لابتزازها بتلك المقاطع المصورة، هتدفعي ولا نفضحك".

واستطاع خبراء تكنولوجيا المعلومات بوزارة الداخلية فحص هاتف المتهم الرئيسي، والتأكد من مقاطع الفيديو، المسجلة على الهاتف المحمول، واتخذت الشرطة الإجراءات القانونية اللازمة ضد أفراد العصابة، وتولت النيابة العامة التحقيق.

وأجرت جهات التحقيق، مواجهة بين أفراد العصابة، وبين 3 فتيات من ضحاياهم، وأكدت الفتيات أن هؤلاء الأشخاص ضمن أفراد العصابة الذين اعتدوا عليهن جنسيًا.

وكشفت الفتيات أن المتهمين نظموا حفلات جنسية عليهن، وأنهن تعرضن للسرقة من قبل المتهمين، ووجهت النيابة لهم تهم خطف الإناث والاعتداء الجنسي عليهن، ولا تزال التحقيقات في القضية مستمرة.

وألقت قوات الشرطة القبض على 4 متهمين من أفراد العصابة، وأدلوا باعترفات خطيرة، وكشفوا أن عدد الضحايا يصل إلى 30 فتاة على الأقل على مدار عام.

ووفقًا لمحضر الشرطة، فإن اللواء مدحت فارس نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، والعقيد أسامة عبد الفتاح رئيس مباحث قطاع غرب الجيزة، والعقيد محمد الشاذلى مفتش مباحث غرب الجيزة، والمقدم محمد الجوهري، رئيس مباحث بولاق الدكرور، أن استطاعوا القبض على4 أعضاء من العصابة، وكشفوا في اعترافاتهم أن المتهم الرئيسي يدعي أنه ثري خليجي ويستدرج فتيات من العاملات بالملاهي الليلية بشارع الهرم بحجة ممارسة الرذيلة مقابل مبلغ مالي وبعد الاتفاق على موعد يرسل إليهن سيارة لاصطحابهن إلى الشقة المتفق عليها بمنطقة هرم سيتي بأكتوبر، وفور استقلال الفتاة السيارة تفاجأ بأكثر من شخص يقومون بتهديدها بالأسلحة البيضاء، ويتم اصطحابها إلى الشقة ويتناوب 4 أو 5 أشخاص على اغتصابها ثم تصويرها مقاطع فيديو وصورا لابتزازها.

وتبين من تحريات العميد شامل عزيز، مأمور قسم بولاق الدكرور، أن المتهمين يستولون على هاتف الضحية وأموالها ويشترطون لاطلاق سراحها قيامها باستدراج فتاة أخرى لاغتصابها أو يستخدمون الأرقام المسجلة على هاتفها للاتفاق مع صديقاتها على سهرة حمراء بعد تقليد المتهم الرئيسي اللهجة الخليجية، وتبين أن المتهمين ارتكبوا ما يقارب من 30 جريمة خلال عام.

وتباشر نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية التحقيق مع المتهمين، وتقدم للنيابة 3 ضحايا من بين المجني عليهن.