قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: يتسلم العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني يوم الخميس المقبل في نيويورك، جائزة "رجل الدولة – الباحث Scholar-Statesman" لعام 2019، التي يمنحها معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى.

وكان العاهل الأردني غادر عمّان يوم الأحد، في زيارة عمل إلى كل من كندا والولايات المتحدة، حيث يجري في العاصمة الكندية أوتاوا، مباحثات مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، تتناول العلاقات بين البلدين وسبل توسيع التعاون بينهما في مختلف المجالات، والتطورات الإقليمية. ومن كندا يتوجه إلى نيويورك لتسلم جائزة المعهد.

وتأتي هذه الجائزة المقدمة للعاهل الأردني تقديراً لجهوده في تحقيق السلام والاستقرار والوئام والتسامح في منطقة الشرق الأوسط.

وقال المدير التنفيذي لقادة المعهد، روبرت ساتلوف، في بيان يوم أمس الأحد: "إنه لشرف عظيم لنا أن نعترف لجلالة الملك عبد الله الثاني بقيادته الشجاعة والتزامه العميق بالسلام والاعتدال في منطقة مضطربة من العنف والتطرف".
وأضاف: "لقد أظهر الملك على مدى عقدين من الزمن من جلوسه على العرش أن القيادة مزيج من التعاطف والقوة وهي صفة لرجل الدولة البصير".

وتمنح جائزة Scholar-Statesman الى القادة البارزين الذين من خلال خدمتهم العامة وإنجازاتهم المهنية ، يجسدون فكرة أن البحث العلمي الجيد والمعرفة المتميزة بالتاريخ ضروريان للسياسة الحكيمة والفعالة ولتعزيز السلام والأمن في الشرق الأوسط. من بين الفائزين السابقين بالعلماء السياسيين، الرئيس بيل كلينتون، ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير، فضلاً عن وزراء الخارجية السابقين كوندوليزا رايس، وجورج ب. شولتز، وهنري كيسنجر.

يذكر أن معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى هو مؤسسة أبحاث مستقلة غير حزبية تمول حصريًا من قبل مواطنين أميركيين تسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الأميركية في الشرق الأوسط ولتعزيز السياسات التي تضمنها. بالاعتماد على بحث وتجربة ممارسي السياسات، ويشجع المعهد النقاش المستنير والبحث العلمي حول سياسة الولايات المتحدة في المنطقة.