قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: رغم كل التقارير التي تتحدث مدعومة بالصور وأشرطة الفيديو من مدن عدة عن استمرار الاحتجاجات الشعبية في إيران، وهو ما بات يهدد بسقوط النظام، خرجت السلطة القضائية للإعلان عن انحسار الاحتجاجات بعد يوم من تحذير الحرس الثوري من إجراء "حاسم".

ونقلت التقارير لقطات مصورة، منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي، عن محتجين يحرقون صور كبار المسؤولين ويدعون حكام المؤسسة الدينية للتنحي، بالإضافة إلى اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين.

وتشهد الساحة الإيرانية، الاحتجاجات الأقوى للتعبير عن الغضب من تراجع مستوى المعيشة والفساد الحكومي واتساع الفجوة بين الفقراء والأغنياء.

عودة الهدوء

ومع هذه التطورات، خرج المتحدث باسم السلطة القضائية الايرانية غلام حسين اسماعيلي للتأكيد أنه بفضل توجيهات قائد الثورة وجهود قوات الشرطة ووعي الشعب عاد الهدوء الى مدن البلاد.

واعرب اسماعیلي، في تصريح أدلى به للصحافيين اليوم الثلاثاء، عن اسفه لوقوع حوادث مريرة خلال الايام الاخيرة القت بظلالها على خطوات السلطة القضائية.

واضاف: إنه بفضل الثورة الاسلامية وجهود القوات الشرطة والقوات الامنية ووعي الشعب، حيث فصل الشعب صفوفه عن صف اصحاب النوايا السيئة ومثيري العنف ومن ثم عاد الهدوء الى البلاد.

ودعا إسماعيلي الشعب للإبلاغ عن مثيري الفتنة والشغب والمخربين إلى الأجهزة الأمنية والقضائية، حيث تعد المعلومات الشعبية هي الأفضل.

ونوه الى التعرف على عدد كبير من المخربين ومثيري الشغب ومن أشعل النيران في الأماكن العامة والمتورطين في اعمال التخريب والدمار. وأشار إسماعيلي إلى انه فضلا عن تحديد هويات مثيري الشغب، فقد تم اعتقال من كانوا يصورون لصالح القنوات الأجنبية.

ولفت المتحدث الى العفو الذي اصدرته السلطة القضائية على عدد من المدانين في المحاكم العامة والثورية خلال الاسبوع الماضي، والتي اختلفت بصورة مهمة عن الحالات السابقة. واوضح ان العفو شمل 3552 مدانا فيما كانت قرارات العفو السابقة تشمل 700 الى ألف شخص.

وبينما تتصاعد الاحتجاجات، استمرت موجة الاتهامات لجهات خارجية وإيرانية معارضة بأنها تقف وراءها، وأعلن عضو لجنة مجلس الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية الايرانية جواد كريمي قدوسي عن اعتقال عناصر مرتبطة بجماعة "مجاهدين خلق" في احداث الشغب الاخيرة التي وقعت في بعض مدن البلاد.

وقال قدوسي في تصريح لوكالة انباء فارس إن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني، صرح أول من أمس الاحد خلال اجتماع مغلق لمجلس الشورى الاسلامي بأن جماعة "خلق" شاركت بشكل فاعل في اعمال الشغب الاخيرة.

اعتقالات

وأضاف انه تم إلقاء القبض على عدد من مثيري الشغب المرتبطين بالجماعة، وقد جرى التعرف عليهم من قبل أجهزة الاستخبارات وحرس الثورة الاسلامية قبل ان يتم اعتقالهم والترتيب لاعتقال الباقين.

وتابع انه تم تشكيل شبكات يجري تغييرها في كل مرحلة وتنظيمها من جديد ولكن يبقى توجيهها يتم عبر نفس الفضاء الافتراضي مثل التلغرام.

وافاد قدوسي في هذا الاطار ان معظم هذه العناصر تعمل معا وتمارس نشاطها بشكل جماعي ولحسن الحظ تم توجيه ضربات لها حين ممارسة نشاطها.

واوضح قدوسي ان الاجهزة المعنية ترصد نشاط هذه الجماعات وستنهي حتما خطرهم وتهديداتهم على وجه السرعة مؤكدا ان التصدي للجماعات المرتبطة بمنظمة "خلق" سيكرس التلاحم في اوساط الشعب وسيعطي زخما اكبر لحركة الثورة.