قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: قال الرئيس الاميركي دونالد ترمب في البيت الابيض الثلاثاء إن "الصحافة في هذا البلد خطيرة"، وذلك تعليقا على التكهنات حول حالته الصحية بعد زيارته نهاية الأسبوع مستشفى عسكريا قرب واشنطن.

والسبت توجه الرئيس البالغ من العمر 73 عاما الى مستشفى والتر ريد "لإجراء فحوصه الطبية السنوية"، بحسب البيت الابيض.

وهذه الزيارة، التي لم يتم الإعلان عنها مسبقا، وتأتي بعد تسعة أشهر فقط من الزيارة السابقة، أثارت التساؤلات.

وقال ترمب خلال اجتماع مع مسؤولين في حكومته "ذهبت لإجراء فحص طبي. فور عودتي قالت لي زوجتي +كيف تسير الأمور يا عزيزي؟ يقولون إنك ربما تعرضت لأزمة قلبية+".

وتابع قبل مهاجمة وسائل الاعلام "كنت هناك لفترة قصيرة ضمن الروتين قمت بجزء (من الزيارة الطبية)، والباقي في يناير".

واضاف ترمب "هؤلاء الناس مرضى. الصحافة في هذا البلد خطيرة. ليست لدينا حرية صحافة في هذا البلد، بل لدينا العكس. لدينا وسائل إعلام فاسدة وآمل أن يتنبهوا لأن هذا أمر سيئ للغاية وخطير جدا بالنسبة لبلدنا".

وأصدر طبيب البيت الأبيض بيانا مساء الأحد يؤكد انه "على الرغم من بعض التكهنات" لم يشعر ترمب بأي ألم في الصدر ولم يتم تشخيصه أو "معالجته لمشاكل عاجلة أو حادة".

وكان الطبيب شون كونلي اكد خلال فحصه السابق في فبراير أن ترمب "في صحة جيدة للغاية".