قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فرانكفورت: قتل نجل الرئيس الألماني الأسبق ريشار فون فايتسيكر مساء الثلاثاء بعدما طعنه شخص في برلين لسبب لم يعرف بعد، في هجوم أصيب فيه شخص آخر بجروح خطيرة، حسب ما أعلنت الشرطة الأربعاء.

وقال ناطق باسم الشرطة في برلين لوكالة فرانس برس إن الطبيب فريتس فون فايتسيكر (59 عاما) تعرض لاعتداء بعدما ألقى محاضرة عن أمراض الكبد خلال مؤتمر في مستشفى شلوسبارك في حي شارلوتنبورغ.

وقد توفي في المكان على الرغم من محاولات إنعاشه. وتمكن اشخاص آخرون موجودون في المكان من السيطرة على المهاجم، وأصيب أحدهم بجروح خطيرة.

وفتحت الشرطة تحقيقا جنائيا ويفترض أن تنشر خلال نهار الأربعاء معلومات عن هوية المشتبه به أو دوافعه.

وكان فريتس فون فايتسيكر عضوا في الحزب الليبرالي الذي كتب زعيمه كريستيان ليندنر على تويتر بعد الحادثة "مرة جديدة نتساءل ما هو هذا العالم الذي نعيش فيه".

وفريتس فون فايتسيكر متزوج وأب لأربعة أولاد.

وكان والده يعد من أهم الشخصيات المعنوية في مرحلة ما بعد الحرب وتولى رئاسة ألمانيا الاتحادية من 1984 إلى 1994. وقبل ذلك كان نائبا في البرلمان الاتحادي عن الاتحاد المسيحي الديموقراطي الذي تقوده أنغيلا ميركل ورئيسا لبلدية برلين الغربية. وقد توفي في 2015.