قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: قالت تقارير إن الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا سمحت لنجلها الثاني الأمير أندرو دوق يورك بـ"التخلي عن الواجبات العامة في المستقبل المنظور" وسط انتقادات له بشأن علاقته بالملياردير الأميركي جيفري إبستين.

وأصدر الأمير أندرو بيانًا مساء الأربعاء قائلًا إنه سيتنحى بعدما أصبح واضحًا له أن صداقته مع الملياردير الذي انتحر في سجنه في أغسطس 2019 على خلفية اتهامات له بالاستغلال الجنسي للقاصرين قد تسببت في "اضطراب كبير" في عمل العائلة الملكية.

وأضاف دوق يورك الذي يقوم بمهام شرفية مرتبطة بعلاقات المملكة الاقتصادية مع دول العالم أنه على استعداد لمساعدة "أي وكالة لإنفاذ القانون في تحقيقاتها" في حق مرتكب الجرائم الجنسية الذي قتل نفسه في السجن أثناء مواجهة تهم الاتجار بالجنس.

وكان الأمير أندرو، دوق يورك (59 عاما) في حوار غير مسبوق مع (بي بي سي)، تناول علاقته برجل الأعمال الأميركي، وهي علاقة كانت محل الكثير من الاستهجان منذ أن "قتل" الأخير نفسه في السجن وهو ينتظر المحاكمة بتهمة الإتجار بالنساء.

وقال الأمير أندور إن إقامته في منزل إبستين عام 2010 "غير مناسبة"، لكنه لم يعرب عن ندمه على هذه الصداقة. كما أنكر دوق يورك ممارسته الجنس مع فيرجينيا روبرتس، التي قالت إنها أُجبرت على ممارسة الجنس معه وهي بعمر السابعة عشرة.