قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: تبنّى الكونغرس الأميركي بغالبيّة ساحقة الأربعاء قرارًا يدعم "حقوق الإنسان والديموقراطيّة" في هونغ كونغ في مواجهة بكين، ويُهدّد بتعليق الوضع التجاري الخاصّ الذي تمنحه واشنطن للمستعمرة البريطانيّة السابقة.

ويجب أن يوقّع الرئيس الأميركي دونالد ترمب على النص كي يُصبح نافذًا.

ويأتي هذا التصويت في خضمّ مفاوضات شاقّة بين أوّل قوّتين اقتصاديّتين في العالم للخروج من حربهما التجاريّة.

ووافق مجلس النواب الأربعاء على القرار بأغلبية 417 صوتًا مقابل صوت واحد بعد اعتماده بالإجماع في مجلس الشيوخ الثلاثاء. وكان هذا التصويت أثار غضب بكين التي توعدت بالرد في حال اعتماد النص بشكل نهائي.

وحذرت الصين الخميس بأنها على استعداد "للرد بحزم" على مشروع القانون الذي أقره الكونغرس الأميركي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية غينغ شوانغ خلال مؤتمر صحافي روتيني "إننا ندين بشدة ونعارض بحزم" هذه الخطوة الأميركية.

وترتبط هونغ كونغ بواشنطن بوضع اقتصادي خاص يسمح بإعفاء المنطقة من القيود التي تطبق على الصين القارية.

ويشترط النص للإبقاء على هذا الوضع، أن تقدم وزارة الخارجية الأميركية تقييما سنويا يؤكد أن الوضع مناسب في مجال احترام الحقوق من قبل سلطات هونغ كونغ.

وتشهد هونغ كونغ تظاهرات في المدينة بدأت احتجاجا على مشروع قانون يسمح بتسليم مطلوبين إلى الصين، لكن تم إلغاؤه بعد ذلك. غير أن الاحتجاجات لم تتوقف بعد تعليق القانون بل رفعت سقف مطالبها إلى الديموقراطية ومحاسبة الشرطة.