قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في ما تشهد بغداد ومحافظات الوسط والجنوب حاليا مليونيات احتجاج جماهيرية لتعزيز الدعوات بالاصلاح الشامل فقد حذر السيستاني قادة البلاد من ان سفك دماء المحتجين سينهي حكمهم، ودعا لقانون جديد للانتخابات والاسراع بتنفيذ مطالب المتظاهرين، بينما رفضت عشائر ما قالت انها فتنة تحاول الحكومة خلقها بينهم في وقت أعادت القوات الامنية فتح ميناء ام قصر الرئيسي جنوب البلاد.

والقى الشيخ عبد المهدي الكربلائي خطيب جمعة كربلاء ومعتمد المرجع الشيعي الاعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني بيانا من المرجع خلال خطبة الجمعة اليوم وتابعتها "إيلاف" حذر فيه حكام البلاد من ان لجوئهم الى سفك دماء المحتجين سيؤدي الى زوال حكمهم وأنتقاله الى آخرين.

واكد على ضرورة تنفيذ مطالب المحتجين والاسراع بتشريع قانون جديد منصف للانتخابات ولمفوضيتها العليا . وشدد على ضرورة استجابة القوى السياسية الحاكمة للمطالب المشروعة للمحتجين .. مؤكدا على دعم التظاهرات الاحتجاجية السلمية وعلى حرمة الدم العراقي.. ورفض استغلال الحكام لمناصبهم للحصول على المكاسب الخاصة والاستئثار بأكبر قدر من اموال الشعب واعتبارها مغانم لهم.

فتى عراقي من ضحايا القنابل المسيلة للدموع التي تخترق الجمجمة

واشار المرجع الى ان الكثير من الثورات والتمردات التي تلجأ اليها الشعوب لمواجهة حكامها هي بسبب الظلم الذي تواجهه على ايديهم فلجأت اليها لعدم وجود سبيل اخر لاسماع مطاليبهم الا من هذا الاسلوب الذي يضطرون له لايصال معاناتهم وشكواهم الى الحكام.

ونوه الى ان كثيرا من الحكام الظالمين اما هم كذلك بسبب ان المستشارين والبطانة حولهم يظللونهم ويوحون اليهم بأن الامور تجري على خير..او لان الحكام صموا آذانهم عن الاستماع لاصحاب المظالم وتلبية احتياجاتهم.

وحذر السيستاني بشدة من لجوء السلطات لمواجهة الاحتجاجات من خلال سفك دماء المحتجين مشيرا الى ان الحكم لايقوى بالدم الحرام وإنما على العكس من ذلك سيزيله .. مبينا ان سفك الدماء ستكون له تبعات خطيرة تشيع النقمة بين الناس وتؤدي الى زوال الحكم وانتقاله الى آخرين.

رفض لمحاولات الحكومة خلق فتنة بين عشائر العراق

وومن جهتها استطاعت السلطات اليوم من اخماد حريق في مقر مديرية العشائر الحكومية بمدينة الناصرية عاصمة محافظة ذي قار الجنوبية بعد ساعات من اضرام مجهولين النار فيه احتجاجا على موقف عشائر في المحاظفة واجتماع عدد من قادتها مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الاربعاء حيث دعموا اجراءاته لمواجهة الاحتجاج بحسب بيان لرئاسة الحكومة بعد الاجتماع.

واليوم اكد عدد من افراد العشائر التي حضرت الاجتماع في تصريحات لقنوات عراقية محلية انهم لم يدعموا الحكومة خلال الاجتماع وانما على العكس منذ ذلك كانوا ندا لعبد المهدي وشددوا عليه بضرورة الاستجابة لمطالب المتظاهرين لكن البيان الحكومي اغفل ذلك بحسب قولهم. ورفضوا محاولات الحكومة لخلق فتنة بين العشائر للتأثير على الاحتجاجات التي تتوسع يوما بعد اخر واصبحت تهدد الحكومة بالسقوط.

وتعتبر محافظة ذي قار الاكثر اضطرابا في البلاد حيث احرق المحتجون فيها مقرات جميع الاحزاب السياسية والمليشيات المسلحة الموالية لايران وسقط فيها العشرات من القتلى ومئات من المصابين لتكون المحافظة الاولى بعد العاصمة التي قدمت ضحايا خلال الاحتجاجات التي تقترب من شهرها الثالث.

وقد اثار اجتماع قادة العشائر مع عبد المهدي غضبا شعبيا واسعا حيث ووجهوا بهجومات عنيفة من قبل ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي نشر مقاطع فيديو لمقابلات سابقة لهم مع رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين ومع رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي وهم يهتفون مؤيدين.

حرق مضيف قسم شؤون العشائر بمديرية شرطة ذي قار

ومقابل ذلك فقد اعلن شيوخ عشائر آخرين رفض دعوة عبد المهدي لحضور تجمع عشائري معه وقال رئيس قبيله ال بدير علي صكبان البديري في بيان إن اتصالا وردنا من مكتب رئيس الوزراء للحضور إلى تجمع كان سيعقد امس الخميس لشيوخ وامراء العشائر في العراق.

واكد انه اجاب بالرفض وابلغ المكتب ان شيوخ وابناء قبيلة آل بدير لن يتراجعوا عن موقفهم الثابت المؤيد والداعم للتظاهرات السلمية ضد الفساد والمفسدين واي شيخ يحضر نيابة عنهم لايمثلهم وطالب ابناء قبيلته في الاجهزه الامنية عدم المساس بالمتظاهرين.

من جانبهم أصدر ستة من شيوخ عشائر الديوانية الجنوبية هم كل من محمد عبدالامير الشعلان امير الاكرع وتكليف ال عبدعلي ال دانه الجبوري وتكليف ال حنويت الميالي وحسنين ال ابو دخن ويحيى العذاري ونبيل ال عامر الحجامي بياناً أعلنوا فيه رفضهم لدعوة رئيس الوزراء "وفاءا لدماء شهداء التظاهرات".

واكد الشيوخ الاستمرار بالوقوف مع المتظاهرين "وعدم التعامل مع حكومة ساقطة الشرعية من قبل الشعب والمرجعية وذوي الشهداء بحسب قولهم".

هاشتاغ التظاهرات العراقية يتصدر تويتر بعد رفع الحجب

واحتلت الهاشتاغات الخاصة بالتظاهرات العراقية اليوم صدارة ترند تويتر في البلاد بعد رفع الحجب عن مواقع التواصل الاجتماعي في العراق.

واوضح مركز الاعلام الرقمي في العراق في بيان تابعته "إيلاف" ان هاشتاغ " #العراق_ينتفض " و " #نريد_وطن " و " #نازل_اخذ_حقي " تصدرت ترند تويتر في العراق. واشار الى ان التغريدات تضمنت صور ومقاطع فيديوية من التظاهرات يشاركها المتظاهرون من مختلف المحافظات العراقية.

واضاف ان "وزارة الاتصالات اعلنت رفع الحظر عن منصات التواصل الاجتماعي بعد حجب استمر لاكثر من شهر ونصف الشهر.

وامس رفعت السلطات العراقية الحجب عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بعد قطعه بسبب التظاهرات الجارية في البلاد. وقال مصدر في وزارة الاتصالات ان الوزارة استحصلت الموافقات الرسمية الخاصة لرفع الحجب عن مواقع التواصل الاجتماعي بشكل نهائي .

يُشار إلى أن الحكومة حجبت مواقع التواصل الاجتماعي منذ بدء الاحتجاجات في 25 من الشهر الماضي لكنها أعادت في وقت سابق خدمة الانترنيت إلى البلاد مع حجب لمواقع التواصل الرئيسية.

القوات الامنية تفتح ميناء جنوبيا اغلقه المحتجون

وصباح الجمعة اعادت قوات الأمن العراقية فتح الميناء الرئيسي في البلاد بعدما فرقت بالقوة محتجين كانوا يغلقون مدخله منذ اربعة ايام وذلك بعد وصول تعزيزات أمنية الى الميناء.
وقد اتخذت السلطات الامنية في محافظة البصرة اجراءً جديدا بعد اعادة افتتاح ميناء ام قصر الذي كان بيد المحتجين حيث سيكون الدخول لمدينة ام قصر محصورا لمن يحمل بطاقة سكن المدينة ويتم ابرازها في السيطرات قرب الميناء من اجل المرور كما قالت وسائل اعلام محلية.

وقد تمكن الموظفين اليوم من دخول الميناء الواقع قرب البصرة والذي توقفت العمليات فيه التي لم تستؤنف فيه بعد برغم من افتتاحه حيث انه يستقبل واردات الحبوب والزيوت النباتية وشحنات السكر لإطعام البلد الذي يعتمد بشدة على المواد الغذائية المستوردة.

يشار الى ان احتجاجات غاضبة قد تفجرت في العاصمة العراقية وتسع محافظات وسطى وجنوبية في 25 من الشهر الماضي سرعان ما توسعت بانضمام ملايين الطلبة والعمال والمحامين والمعلمين والاطباء والمهندسين للمطالبة بمكافحة الفساد والبطالة ثم تحولت الى دعوات لاسقاط النظام والعملية السياسية القائمة على المحاصصة واجهتها السلطات بالعنف المفرط ما تسبب في مقتل حوالي 400 متظاهر واصابة اكثر من 16 الف آخرين.