قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اتّهم جون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق للرئيس دونالد ترمب، اتهم الجمعة البيت الأبيض بمنعه من الوصول إلى حسابه على تويتر منذ أن تمّت إقالته من منصبه في بداية سبتمبر.

كتب بولتون: "منذ استقالتي من منصبي بصفتي مستشارًا للأمن القومي، رفض البيت الأبيض أن يسمح لي مجدّدًا بالوصول إلى حسابي الشخصي على تويتر. خوفًا ممّا يُمكن أن أقوله؟". ولم ينشر بولتون أي تغريدة على حسابه على تويتر منذ العاشر من سبتمبر يوم إعلان ترمب إقالته من منصبه.

نفى البيت الأبيض هذه الاتّهامات. وقالت المتحدّثة باسمه ستيفاني غريشام على قناة "فوكس نيوز بيزنس" مساء الجمعة "أحيانًا، وسأجعل والدي مثالًا على ذلك، لا يدرك شخص في عمر متقدّم أنّ كلّ ما عليه فعله هو الاتّصال بتويتر، وإعادة ضبط كلمة المرور في حال تمّ نسيانها".

ومنذ إقالته، تحدث بولتون (71 عامًا) مرارًا عن اعتراضه على استراتيجية الرئيس الأميركي حيال كوريا الشمالية. وكانت الخلافات معروفة من قبل حول هذه المسألة وغيرها، وتحدث عنها ترمب، عندما انفصل عن العديد من مستشاريه.

في وقت مبكر من صباح الجمعة، أعلن الدبلوماسي عودته على تويتر، في رسالة بدت غامضة. وكتب "سعيد بالعودة إلى تويتر بعد أكثر من شهرين". أضاف "لمعرفة خفايا القصة إبقوا على اتصال". وتابع بولتون "شكرًا لتويتر لالتزامه مبادئه ولمنحي مجدّدًا (قدرة) التحكّم بحسابي".