قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: رفضت إيران الاثنين حكما قضائيا أميركيا يأمرها بدفع 180 مليون دولار لمراسل واشنطن بوست جيسون رضايان الذي أمضى سنة ونصف سنة في السجن بعد اتهامه بالتجسس في العام 2014.

وأفرج عن رضايان في يناير 2016 مقابل الإفراج عن سبعة إيرانيين كانوا مسجونين في الولايات المتحدة. والجمعة أمرت محكمة أميركية إيران بدفع تعويضات عن الألم والمعاناة والخسارة المادية التي تكبدها رضايان خلال 18 شهرا من الاحتجاز.

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قرار الصحافي طلب تعويضات بأنه "مستغرب". وقال عباس موسوي إن "جيسون رضايان ... دين (في قضية تتعلق) بالامن وخفضت الجمهورية الاسلامية في ايران (حكم العقوبة القصوى) إلى السجن".

وتابع خلال مؤتمر صحافي في طهران إنه "حصل على عفو ورغم أن قضيته كانت مفتوحة ... تم الافراج عنه". أضاف "ان يذهب هناك ويقدم شكوى وأن تقرر المحاكم الأميركية بسخاء مثل تلك الأرقام" هو مسار "ترفضه" إيران.

تابع ان "الجمهورية الإسلامية أسدت له معروفا" مضيفا أنه كان بالإمكان أن يبقى خلف القضبان وأن تكون عقوبته أكثر شدة.

وقال موسوي إن إيران يمكن أن تبادر بنفسها للقيام بتحرك قضائي مماثل ضد الولايات المتحدة، من دون مزيد من التفاصيل.

وشهدت العلاقات بين طهران وواشنطن مزيدا من التدهور في مايو الماضي في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق دولي منح إيران تخفيفا للعقوبات مقابل قيود على برنامجها النووي.

وأفرج عن رضايان وثلاثة أميركيين آخرين في 16 يناير 2016، في اليوم الذي دخل الاتفاق حيز التنفيذ.