إيلاف من بيروت: شهد لبنان ليلة أخرى متوترة في ساحات الحراك، حيث جرى اقتحام ساحة الاعتصام في مدينة صور جنوب البلاد، بينما وقع إطلاق نار في منطقة الكولا بالعاصمة بيروت.

واقتحمت مجموعة من مناصري حركة أمل مكان الاعتصام في ساحة العلم بمدينة صور وحطموا خيام الناشطين هناك، كما عمد بعضهم إلى إحراق عدد من الخيام.

وتدخلت عناصر من الجيش اللبناني لضبط الأمور ومنع تفاقمها، واتخذت إجراءات أمنية في المنطقة.

في تلك الأثناء، وقع إطلاق نار بمنطقة الكولا في بيروت بعد مرور موكب دراجات نارية لمناصري حزب الله وحركة أمل.

وسمع شهود دوي أسلحة رشاشة، دون أنباء عن وقوع إصابات، في حين تدخلت قوة من الجيش اللبناني وانتشرت في المنطقة للحيلولة دون تدهور الوضع.

وكان موكب الدراجات قد جاب مساء الاثنين عددا من شوارع بيروت وصولا إلى محيط ساحة اعتصام الحراك الشعبي وسط العاصمة.

ورفع المشاركون في الموكب أعلاما حزبية وأطلقوا هتافات مؤيدة للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله ولزعيم حركة أمل نبيه بري الذي يرأس البرلمان.

ويشهد لبنان منذ خمسة أسابيع احتجاجات أجّجها الغضب من انتشار فساد بين الساسة، ويرغب المتظاهرون في إبعاد الطبقة الحاكمة برمتها عن السلطة.

ورغم الاحتجاجات التي لم يسبق لها مثيل على مستوى البلاد، والتي أدت إلى استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري يوم 29 اكتوبر الماضي وتدهور الوضع الاقتصادي، لم يتفق الساسة المنقسمون بشدة على تشكيل حكومة جديدة.

وتنذر الاشتباكات، التي تقع في ثاني ليلة على التوالي من أعمال عنف مرتبطة بالأزمة السياسية في البلاد، بتحويل المظاهرات التي يغلب عليها الطابع السلمي إلى مسار دموي.