إيلاف: اتهمت السلطات العراقية اليوم من اسمتهم بالغرباء المشبوهبن بحرق القنصلية الايرانية في النجف، معتبرة ان الهدف من ذلك الاساءة إلى العلاقات التاريخية بين البلدين. بينما نددت واشنطن بغلق بغداد مكاتب قنوات واذاعات محلية وخارجية، في حين شهدت محافظات الجنوب شللًا تامًا مع تعطل الادارات والمدارس وسط توسع للاضرابات والاعتصامات الاحتجاجية.

واليوم اتهمت وزارة الخارجيّة العراقية من اسمتهم بالغرباء عن واقع التظاهرات الحقة بحرق القنصلية الايرانية في النجف مساء امس. وقالت ان هذا العمل هدفه الإساءة إلى العلاقات بين العراق وايران.

دانت الخارجية في بيان الخميس تابعته "إيلاف" حرق القنصلية قائلة إنَّ "الغرض من الحادثة بات واضحاً وهو إلحاق الضرر بالعلاقات التاريخيّة بين العراق وايران وكذا مع بقية دول العالم الذين تعمل بعثاتهم في العراق".

محتجون في النجف يحاصرون القنصلية الإيرانية وينزلون العلم الإيراني ويرفعون العراقي بدلًا منه


أضافت انه "في الوقت الذي نُؤكّد أنّ التظاهرات حقّ مكفول، وأنّ مطالب المُتظاهِرين كانت ولا تزال مقبولة لدى الحكومة إلا أنّنا طالما حذرنا من دُخُول أشخاص يبتغون حرف التظاهرات ذات المطالب الحقة عن جادّة الانضباط القانونيّ ومسارها الصحيح وما تعرّضت له القنصليّة في النجف الأشرف دليل واضح على ما يحمل هؤلاء من أجندات بعيدة عن المطالب الوطنيّة".

واشارت الوزارة الى انها اذ تؤكد على ضرورة تأمين البعثات وعدم التعرُّض للعاملين فيها فإنها تدعو المُتظاهِرين إلى أخذ الحيطة والحذر من هؤلاء المشبوهين الذين يرومون تشويه سُمعة التظاهرات المُطالِبة بالإصلاح .

وأكدت أنّ "البعثات الدبلوماسيّة العاملة على أرض العراق محط احترام وتقدير عالٍ".. مشددة على ان ما حدث لا يُمثل وجهة نظر رسميّة.. مؤكدة على "التمسك بالعلاقات الثنائية الستراتيجيّة والبناء عليها وُصُولاً إلى تحقيق تطلّعات شُعُوبنا".

وفي وقت سابق اليوم طالبت إيران العراق باتخاذ "اجراءات حازمة ومؤثرة" ضد "العناصر المعتدية" على قنصليتها في مدينة النجف الشيعية المقدسة.

واكد المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي "استنكاره الاعتداء" على القنصلية الإيرانية و"مطالبته باتخاذ اجراءات مسؤولة وحازمة ومؤثرة من قبل الحكومة العراقية في مواجهة العناصر المخربة والمعتدية".

وكان مئات المحتجين على النفوذ الايراني في العراق قد حاصروا القنصلية الايرانية في النجف وانزلوا العلم الايراني من على مبناها ورفعوا العلم العراقي بدلا منه، ثم اضرموا النار فيها، في حين هرب دبلوماسيو وموظفو القنصلية من باب خلفي للمبنى بعد مواجهات بين المحتجين والقوات الامنية التي واجهتهم بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، ما اسفر عن اصابة حوالى 60 متظاهرا.

اضرابات واعتصامات وحظر للتجوال في محافظات الجنوب
واليوم الخميس اصاب الشلل الحياة في محافظات العراق الجنوبية اثر تعطل الدوام الرسمي والمدارس وتصاعد الاضرابات والاعتصامات دعما للحراك الشعبي المطالب بالاصلاح الشامل.

وتجددت الاحتجاجات اليوم في محافظة ذي قار حين خرج المتظاهرون في عاصمتها الناصرية مطالبين بسقوط النظام، حيث عمدت قوات الأمن الى اطلاق النار تجاههم في حين تم فرظ حظر للتجوال وتعطيل الدوام الرسمي والمدارس في المحافظة بعد مقتل 13 متظاهرا خلال الساعات الاخيرة في مواجهات بين قوات الامن والمحتجين الذين قطعوا الطرق والجسور الخميس سعيا إلى تعطيل المرور في المدينة بينما واصل آلاف المتظاهرين المشاركة في الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

كما قررت محافظة الديوانية تعطيل الدوام الرسمي بالمحافظة اليوم بسبب التظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها وكذلك للاسباب نفسها اعلنت محافظة النجف تعطيل الدوام الرسمي الخميس بجميع دوائر الدولة عدا الدوائر الامنية والصحية بسبب التظاهرات التي تشهدها فيما تم فرض حظر للتجوال ايضا.

وفي مدينة النجف التي شهدت حرق القنصلية الايرانية الليلة الماضية وتم حظر التجوال فيها مع توقف الادارات والمدارس فقد اغلق محتجون صباح اليوم طرقا رئيسة فيها وسط اضراب عام شهد اغلاق الاسواق والمحال التجارية تضامنا مع حركة الاحتجاج الشعبية.

اما في محافظة ديالى في شمال شرق بغداد الملاصقة حدودها لإيران فقد شهدت اليوم قطع الطريق الشمالي الرئيس الرابط بين بغداد وكركوك.

كما تم اليوم اغلاق الادارات الحكومية والمدارس في مدن الكوت والبصرة والحلة.. فيما أعلنت الجهات المسؤولة عن إدارة العتبات الشيعية عن إغلاق جميع مدارس الاطفال الدينية في مدن كربلاء والنجف والحلة.

ازاء هذا التدهور الخطير في الاوضاع الامنية في محافظات الجنوب الشيعية فقد اعلنت قيادة العمليات المشتركة أعلى جهة عسكرية في العراق الخميس عن تشكيل خلايا ازمة برئاسة رؤساء الحكومات المحلية، وعضوية قادة عسكريين في المحافظات كافة لحفظ الامن فيها.

واشارت القيادة في بيان اليوم انه "لأهمية ضبط الامن وفرض القانون في المحافظات وحماية المؤسسات والمصالح العامة والخاصة وحماية المواطنين تم تشكيل خلايا ازمة برئاسة المحافظين وحسب توجيهات رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة".
اضافت انه "تقرر تكليف بعض القيادات العسكرية ليكونوا اعضاء في خلية الازمة لتتولى القيادة والسيطرة على جميع الاجهزة الامنية والعسكرية في المحافظة ولمساعدة السادة المحافظين على اداء مهامهم".

واشنطن: اغلاق السلطات العراقية لقنوات تهديد لحرية الاعلام
اعتبرت الادارة الاميركية اغلاق السلطات العراقية لمكاتب قنوات فضائية واذاعات عراقية واجنبية تهديدا لحرية الاعلام في البلاد.
ودانت السفارة الاميركية في العراق في بيان الخميس تابعته "إيلاف" الاجراءات التي تهدد حرية الإعلام في العراق وخاصة قرار هيئة الإعلام والاتصالات العراقية الأخير بتعليق ترخيص تشغيل تسع قنوات فضائية وتحذير الآخرين من أنهم قد يواجهون نفس المصير.

وقالت السفارة ان "القرار الأخير الصادر من هيئة الإعلام والاتصالات العراقية بإغلاق مقر قناة دجلة الفضائية في بغداد يوم 26 نوفمبر لا يتماشى مع واجب الحكومة العراقية في الحفاظ على الحق في حرية التعبير وحماية الصحافيين وقبول الآراء المتباينة التي قد تختلف معها، وندعو إلى العودة عن قرار هيئة الإعلام والاتصالات العراقية".

واضافت ان "حرية التعبير هي حجر الزاوية في المجتمعات الديمقراطية وأن الرقابة على وسائل الإعلام بذريعة التحيز أو نشر المعلومات الخاطئة والتي تؤدي الى مضايقة الصحافيين وحجب خدمة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي هي أساليب تؤدي الى تقويض الصحافة الحرة وتهديد وجودها أو حتى القضاء عليها".

وشددت السفارة على أن "احترام ودعم حق الصحافيين في أداء واجباتهم دون مضايقة أمر أساسي لحماية الديمقراطية وتعزيزها والحفاظ على حريات وحقوق المجتمعات".

وكانت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية قد أصدرت أخيرًا قرارًا باغلاق 8 فضائيات و4 اذاعات وانذار 5 فضائيات اخرى بذريعة مخالفة مدونات السلوك المهني. وشمل القرار اغلاق مكاتب فضائيات العربية الحدث وأن آر تي وأي أن بي وجلة والشرقية والفلوجة والرشيد وهنا بغداد لمدة ثلاثة اشهر.. واغلاق المحطات الاذاعية راديو الناس وسوا واذاعة اليوم ونوا والحرة عراق للاسباب نفسها التي تذرعت بها الهيئة التي وجّهت ايضا انذارات نهائية الى كل من قنوات السومرية واسيا وروداو وسكاي نيوزوقناة اور وقررت تمديد اغلاق مكتب الحرة لثلاثة اشهر اخرى، حيث ان جميع هذه الاجهزة الاعلامية تقوم بنقل حي ومباشر لاحداث الاحتجاجات التي تجتاح العاصمة بغداد و9 محافظات في الوسط والجنوب منذ الاول من الشهر الماضي مطالبة بالاصلاح الشامل وانهاء الهيمنة الايرانية على العراق.