قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دان مهدي كروبي، رئيس البرلمان الإيراني السابق، وأحد زعماء الحركة الخضراء الخاضع للإقامة الجبرية في منزله منذ عام 2011 قمع الاحتجاجات السلمية وقال إنه "عنف لا يوصف" من قبل السلطات ضد المحتجين.

وهاجم كروبي، في بيان له الخميس، المزاعم التي أدلى بها قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، والذي نظم مظاهرة مؤيدة للحكومة في طهران يوم 25 نوفمبر / تشرين الثاني، واصفا الاحتجاجات المناهضة للحكومة بأنها "حرب شاملة" و "مؤامرة عالمية ضد الجمهورية الإسلامية".

وقال كروبي: "إن القمع الذي استمر أياما ضد الرجال والنساء الذين لا حول لهم ولا قوة يصفه هذا القائد العسكري بالنصر في حرب عالمية ".

وتابع: "ليس هناك من يمنع هؤلاء من إعلان مثل هذه التصريحات الغبية، والتي لن تؤدي إلا إلى زيادة غضب وكراهية الشعب".

وحذر كروبي، البالغ من العمر 81 عامًا، السلطات الإيرانية من "اليوم الذي ينفد فيه صبر الناس وينفجر ويُحدث ثورة أخرى".

كما انتقد قطع الإنترنت، مشيرا إلى أن تلك الأساليب مثل "إيقاف الاتصالات العامة ووسائل الإعلام لن تؤدي إلا إلى فقدان الثقة".

وبالإشارة إلى الصور ومقاطع الفيديو التي تظهر قوات الأمن وهي تقتل المحتجين، دعا كروبي إلى تشكيل "لجنة مستقلة لتقصي الحقائق وتوضيح الأبعاد المختلفة لهذه الكارثة"، بما في ذلك "تحديد ومعاقبة" المسؤولين عن إطلاق النار على المتظاهرين وتدمير الممتلكات العامة.

وعزا الزعيم الإصلاحي أسباب الاحتجاجات إلى الفساد المستشري في أجهزة الدولة والتمييز وعدم المساواة في المجتمع وليس المؤامرات الأجنبية، كما يزعم مسؤولو النظام.

ووصف الرئيس الإيراني السابق وزعيم التيار الاصلاحي، محمد خاتمي في بيان له، انتشر الأربعاء، الاحتجاجات بأنها" عميقة الجذور"، ملخصا أسبابها بـ "الفقر والتدهور الاقتصادي وسوء الإدارة".

وقدم الرئيس الايراني الاسبق تعازيه لضحايا المظاهرات من كلا الجانبين أي قوات الأمن والمحتجين، متهما تيارات لم يسمها ووسائل إعلام، بـ"زعزعة الاستقرار".

وتعليقا على وصف المرشد الأعلى، علي خامنئي، ورئيس الجمهورية، حسن روحاني، الاحتجاجات الأخيرة بأنها "أعمال شغب" و "مؤامرة من قبل دول غربية وإقليمية"، قال خاتمي إن "كثيرًا من المحتجين لم يرتكبوا أعمال عنف، ولكن لا يمكن إنكار وجود عملیات تخریب ومحاولات لتحویل الاحتجاجات إلى شغب، وکان بعضها منظمًا".