قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إسماعيل دبارة من تونس: أعلنت السلطات التونسية الأحد أن 22 شخصا لقوا حتفهم وجرح 21، جميعهم تونسيون، في حادث حافلة دام جدّ في شمال غرب البلاد.

وكانت الحافلة متجهة من تونس العاصمة إلى مدينة "عين دراهم" حين انحرفت عن الطريق وانقلبت في منطقة عين السنوسي، وفق وزارة الداخلية. ومن جانبها، أوضحت وزارة السياحة أنّ الضحايا كلهم من الجنسية التونسية.

وقالت وزارة الداخلية في بيان اطلعت "إيلاف" على نسخة منه: "تتمثل صورة الحادث في سقوط حافلة، تابعة لإحدى وكلات الاسفار الخاصة، كانت تقل 43 شخصا في اطار رحلة سياحية ترفيهية من تونس العاصمة في اتجاه عين دراهم، في مجرى وادٍ بعد تجاوزها لحاجز حديدي".

ومضى البيان قائلا: "تمت مباشرة عمليات الانقاذ من طرف وحدات الحماية المدنية وهياكل الصحة العمومية. وتتمثل الحصيلة الأولية للحادث في وفاة 22 شخصا واصابة 21 اخرين تم نقلهم الى مستشفيات عمدون وباجة لتلقي الاسعافات الضرورية. وقد تم التنسيق في هذا الإطار مع الهياكل المعنية بوزارة الصحة العمومية لتسخير الاطار الطبي الضروري لذلك".

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية في بيانها أنه "تم تكوين خلية أزمة لمتابعة الموضوع على مستوى مصالح وزارة الداخلية"، في حين قدّرت بعض المصادر ارتفاع ضحايا هذا الحادث نظرا لعدد الاصابات الخطرة التي تم نقلها إلى مستشفيات قريبة من موقع سقوط الحافلة.

وتعدّ عين دراهم القريبة من الحدود مع الجزائر منطقة استجمام، ويزورها التونسيون بأعداد كبيرة في هذه الفترة من العام لقضاء عطل نهاية الأسبوع. غير انّ جزءاً من البنى التحتية لا يزال يعاني من القصور.

ويعتبر معدّل الوفيات على الطرقات في تونس الأعلى في شمال إفريقيا بعد ليبيا، بمعدل 24,40 قتيلا لكل مئة ألف شخص، بحسب منظمة الصحة العالمية.