قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

هونغ كونغ: أطلقت شرطة هونغ كونغ الأحد الغاز المسيل للدموع لتفريق عشرات آلاف المتظاهرين المطالبين بتعزيز الديموقراطية، بعد أسبوع من تحقيق حركتهم فوزا ساحقا في الانتخابات المحلية.

ووضعت التظاهرة حدا لفترة تهدئة قصيرة ونادرة سجّلت في فترة ستة أشهر من حركة احتجاج سياسية على خلفية تزايد المخاوف من خنق الصين للحريات في المدينة.

وشكّلت التظاهرة استئنافا للمواجهات العنيفة بين المحتجين والشرطة، وقد أطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين بينهم أطفال.

وجرت التظاهرة الرئيسية في حي تسيم شا تسوي التجاري في جنوب شبه الجزيرة. وكان قد دعي إلى ثلاث تظاهرات الأحد لزيادة الضغط على الحكومة بعد الانتخابات المحلية التي اجريت في 24 نوفمبر.

وأكد طالب يبلغ عشرين عاماً أن "التظاهرات ستتواصل، ولن تتوقف"، مضيفا "من الصعب توقع ما سيحصل. لكن الناس لا يزالون غاضبين جداً ويريدون التغيير".

وبدأ التجمّع سلميا، قد وصل المتظاهرون إلى الحي المحاذي للبحر بالعبارات والقطارات.

ورفع محتجون لافتة كُتب عليها "لا تنسوا أبداً لماذا بدأتم التحرك".

علينا أن نواصل تحركنا

وأوقف طوق من الشرطة جزءاً من الحشد. وطلبت قوات حفظ النظام من المتظاهرين عدم التقدم مؤكدةً أنهم ينحرفون عن المسار المحدد لمسيرتهم.

واستخدمت الشرطة رذاذ الفلفل ومن ثم الغاز المسيل للدموع في عدة أماكن، وقد طاولت إحداها رجلا مسنا يبيع المشروبات والمثلجات.

وقال لوكالة فرانس برس وقد سالت دموعه "لقد بعت كل مشروباتي، لكن يبدو أني غير قادر على المغادرة الآن".

ولم تقدّم حاكمة هونغ كونغ كاري لام المدعومة من الصين أي تنازلات سياسية غداة الانتخابات، وقال المتظاهرون إنهم وجدوا أنفسهم مضطّرين للعودة إلى الشارع.

وقال متظاهر يبلغ 19 عاما لفرانس برس إن "الحكومة لم تعط ردا حقيقيا، هذا غير مقبول".

وتابع "علينا أن نواصل تحركنا. نحن نخوض معركة من أجل حريتنا، ليس حريتنا فحسب، بل حرية الجيل المقبل أيضا. إذا استسلمنا الآن سنخسر كل شيء".

وفي وقت سابق من بعد الظهر، شارك عدد أقل من المتظاهرين في مسيرة إلى القنصلية الأميركية لشكر واشنطن على دعمها لحركة الاحتجاج.

ومساء، أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع في عدة أماكن، بعدما قام محتجون متشددون بنهب شركات تعتبر موالية لبكين ورشقوا بالقذوفات عناصر الشرطة.

وشوهد عناصر من الشرطة، وهم يوقفون عددا من الأشخاص.

مخاوف من تجدد العنف

وبدأت حركة الاحتجاج في يونيو جراء رفض مشروع قانون ينصّ على تسليم مطلوبين إلى الصين القارية. وتمّ تعليقه بعد ذلك غير أن الاحتجاجات لم تتوقف بل رُفع سقف مطالبها إلى مزيد من الديموقراطية ومحاسبة الشرطة، لتندلع مواجهات عنيفة بين الشرطة والمحتجين.

ودعا منظمو هذه التظاهرات، المشاركين إلى التزام "أقصى درجات ضبط النفس"، خشية عودة أعمال العنف التي شهدتها التجمعات خصوصاً خلال الأشهر الأولى للحركة الاحتجاجية.

وأعلنت إدارة قطارات الأنفاق التي تعرضّت مرارا لأعمال تخريب بعدما أغلقت محطاتها قبيل احتجاجات لنقل عناصر الشرطة إلى أماكن التظاهر، أنها ستستأنف عملها بكامل طاقتها الإثنين.

والأحد، انتشر تسجيل فيديو على الانترنت يظهر فيه متظاهر يعتدي بشكل وحشي على رجل يحاول إزالة حاجز.

وفي الفيديو يسخر المعلّق من الرجل الضحية الذي تعثّر وسقط بعدما ضُرب بأداة معدنية.

وأكدت الشرطة الحادثة في بيان جاء فيه "حتى الآن، لم يتمّ توقيف أحد، وأن الضحية تعرّض لإصابة خطيرة في الرأس، نُقل إلى المستشفى".

وندد قائد شرطة هونغ كونغ كريس تانغ بينغ-كونغ الأحد في حديث إذاعي بهذا الاعتداء، وقال إنه كان يمكن ان يؤدي إلى مقتل الضحية.