مرسيليا: قتل شخصان بعدما جرفتهما المياه وثلاثة عناصر انقاذ فيما كانوا متوجهين على متن مروحية لمساعدة المنكوبين من جراء الفيضانات التي شهدها جنوب شرق فرنسا الاحد بعد أسبوع على هطول أمطار غزيرة أوقعت ستة قتلى.

وأعلنت وزارة الداخلية الفرنسية في بيان أن رجال الانقاذ الثلاثة الذين كانوا على متن مروحية تابعة للامن المدني متوجهين للقيام بمهمة انقاذ في دائرة فار عثر عليهم ميتين قرب مرسيليا ليل الاحد الاثنين.

فُقد الاتصال بالمروحية "اي سي 145"، واختفت عن الرادار خلال قيامها بمهمة انقاذية واستطلاعية، وتحطمت في الجبال في شمال مرسيليا لسبب لم يعرف بعد، وأوكل التحقيق الى الدرك التابع للنقل الجوي.

عُثر على جثث الرجال الثلاثة قرب بلدة روف في الساعة الواحدة والنصف صباحًا بالتوقيت المحلي، وفق بيان صادر من وزير الداخلية كريستوف كاستانير ووزير الدولة في الداخلية لوران نونيز. &

أضاف بيان كاستانير ونونيز انه "بينما تستعد فرنسا اليوم لتكريم 13 من جنودها قتلوا في خدمة بلدهم (في مالي)، يفقد بلدنا أيضا ثلاثة أبطال قدموا حياتهم لحماية الفرنسيين". في دائرة فار هطلت أمطار غزيرة مساء الاحد ما أسفر عن سقوط قتيلين بعدما جرفتهما المياه. وأغلقت مدارس في عدة مدن في جنوب شرق فرنسا الاثنين خصوصا في كان وماندليو.

كما أدت الامطار الى الغاء العديد من الفعاليات الثقافية والرياضية الاحد، بينها مباراة كرة القدم بين موناكو وضيفه باريس سان جرمان حامل اللقب والمتصدر.

واستؤنفت صباح الاثنين حركة القطارات السريعة التي كانت توقفت بالكامل بين تولون (فار) وفنتيميليا من الجانب الإيطالي وكذلك بين كان وغراس، كما أعلنت خطوط السكك الحديد الفرنسية. وكانت طرقات عدة لا تزال مغلقة على الخط الساحلي صباح الاثنين.
&