نفى الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في وقت متأخر الخميس، نية واشنطن ارسال 12 ألف جندي إلى الشرق الأوسط.

ووصف ترمب، في تغريدة له على تويتر تلك الأخبار بالزائفة دون تقديم المزيد من التفاصيل.

وكانت محطة "فوكس نيوز" الأميركية قالت إن وزارة الدفاع تبحث خطة لإضافة ما يصل إلى 7000 جندي إلى الشرق الأوسط لمواجهة تهديدات إيران المتزايدة في المنطقة

واستندت في ذلك إلى ما وصفته بتصريحات لمسؤولين من وزارة الدفاع الأميركية، مشيرة إلى أن وزير الدفاع "لم يتخذ أي قرار" بعد، وفقًا لمستشاريه.

ونفت وزارة الدفاع، الأربعاء، بشدة تقريرًا لصحيفة "وول ستريت جورنال: يقول إن الولايات المتحدة تدرس إرسال 14000 جندي إضافي إلى المنطقة.

وضغط النواب الخميس على جون رود، ثالث أكبر مسؤول في البنتاغون، بشأن ما إذا كان سيتم بحث إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط.

وقال رود "بناء على ما نراه وفي ظل قلقنا بشأن حجم التهديد، من الممكن أن نحتاج إلى ضبط وضع قواتنا".

وأضاف "نفكر دائما وفي الواقع، استنادا إلى حالة التهديد في الشرق الأوسط، نراقب ذلك وأخبرني وزير الدفاع أنه عند الضرورة يعتزم إجراء تغييرات على وضع قواتنا هناك".