قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الداخلة: أكد المشاركون في الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة بالداخلة ، الذي اختتمت أعماله امس الجمعة، أن مستقبل القارة الإفريقية رهين بإنتاج نخب جديدة قادرة على رفع تحديات التنمية.

وأوضح المشاركون في هذا اللقاء، المنظم تحت رعاية الملك محمد السادس، أن البلدان الإفريقية مطالبة اليوم بتعزيز رصيدها البشري وتأهيله ليضطلع بدور أكبر في قيادة جيل جديد من الإصلاحات، وبناء مستقبل جديد للقارة.

وقال رئيس جمعية الدراسات والأبحاث من أجل التنمية ورئيس الجامعة المفتوحة في الداخلة، إدريس الكراوي، إن إفريقيا مطالبة اليوم بأن تعمل على تقوية وتثمين رأسمالها البشري والمؤسسي والاجتماعي لرفع التحديات المستقبلية.

ادريس الكراوي يتحدث في احدى جلسات الملتقى بالداخلة

وأوضح الكراوي، في تصريح صحفي، أن "إفريقيا الجديدة.. إفريقيا المستقبل في حاجة إلى حلم إفريقي جديد مبني على طموح إفريقي جديد، ولن يتأتى هذا إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية في مستوى هذا الطموح والحلم الجديد".

وشدد الكراوي على أن النخب في إفريقيا مطالبة بإعادة النظر في النموذج الملائم للديمقراطية في الأقطار الإفريقية، مع إيلاء اهتمام أكبر لمعالجة "التحديات الاجتماعية" إن على صعيد التربية أو الصحة أو الحماية الاجتماعية أو البطالة وغيرها.
وخلص الكراوي إلى أن إيجاد حلول لمختلف القضايا، لاسيما تلك المتعلقة بالتشغيل وإنتاج الثروة، يرتبط بشكل كبير بالقدرة على إرساء نموذج اقتصادي جديد يلائم الرهانات والتحديات الجديدة.

وكان الملتقى الدولي للجامعة المفتوحة بالداخلة افتتح أعمال دورته السادسة، الخميس، لبحث مختلف القضايا الراهنة المرتبطة بالتنمية في إفريقيا والرهانات الناجمة عنها، من خلال مقاربة أكاديمية وسياسية وعلمية.

وقال مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي المغربي، في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح أشغال الملتقى، إن "على إفريقيا أن تدرك إمكاناتها الهائلة، من أجل تحقيق إقلاع حقيقي في كافة المجالات"، مؤكدا على أهمية انتقال دول القارة من دول مستهلكة إلى دول منتجة.

وأضاف العلمي أن القارة السمراء تواجه "تحديات عدة، خصوصا النمو الديمغرافي، حيث يوجد في إفريقيا 500 مليون من سكان المدن، وهو رقم ينمو سنويا بحوالي 30 مليون نسمة".

وأكد العلمي أن النمو الديموغرافي الذي تشهده القارة يتطلب "توفير بنيات تحتية أساسية، وتعزيز الخدمات العمومية، وخلق مزيد من مناصب الشغل، خاصة وأن نصف سكان إفريقيا تقل أعمارهم عن 20 عاما".

وأفاد بأن البلدان الإفريقية تعرف كذلك "بروز الطبقة الوسطى، الأمر الذي نجم عنه تزايد معدل الاستهلاك"، مشيرا إلى أن وتيرة الإنتاج أقل من وتيرة الإستهلاك، موضحا أن معدل الاستهلاك يفوق بنسبة 20 في المائة الناتج الداخلي الخام.

ودعا العلمي إلى "الانتقال من دولة مستهلكة إلى دولة منتجة"،وتشجيع التجارة بين بلدان القارة التي تقل عن 20 في المائة لمواجهة تحديات تزايد معدل الاستهلاك في الدول الافريقية، لافتا إلى أن "إفريقيا، التي كانت قارة مستهلكة، قادرة على أن تصبح منتجا حقيقيا ومساهما في الإنتاج العالمي".

وسجل الوزير المغربي أهمية اطلاق "مشاريع هيكلية كبرى على مستوى القارة، لا سيما مشروع خط أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب،ومنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية".

من جهته ، قال محمد مثقال، السفير والمدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، أن "تحقيق مستقبل مستدام للقارة الإفريقية رهين بتنمية الشباب الإفريقي"، مشددا على ضرورة "التركيز على محورية التربية والتكوين وجعلها ركيزة أساسية من أجل تحول ناجح لهذه الفئة الديموغرافية".

ودعا مثقال إلى "تبني رؤية مستقبلية بعيدة المدى، وتحقيق انسجام وتكامل في السياسات العمومية، مع تطوير تحالفات ناجعة بين الفاعلين على أرض الواقع"، وأشاد ب "الالتزام الشخصي للملك محمد السادس منذ اعتلائه العرش، من خلال جميع الأنشطة التي قادها في سبيل الدفاع عن تعاون فعلي لتحقيق تنمية بشرية مستدامة بإفريقيا، وجعلها من أولويات العمل الدبلوماسي للمملكة".
وذكر مثقال بالزيارات التي قام بها العهل المغربي للدول الإفريقية، والتي فاقت 50 زيارة، شملت ثلاثين بلدا، إضافة إلى اتفاقيات الشراكة التي تم إبرامها والتي بلغ عددها 1000 اتفاقية منذ سنة 1999.

كما سجل مثقال انخراط المغرب بجميع مؤسساته، سواء منها العمومية أو الخاصة، وكذا المجتمع المدني وكل القوى الفاعلة، من أجل "المساهمة في إقلاع إفريقيا جديدة وقوية، قائمة بذاتها وقادرة على رسم مستقبلها".

من جانبه، قال رئيس جمعية الدراسات والأبحاث من أجل التنمية ورئيس الجامعة المفتوحة في الداخلة، إن اختيار موضوع هذا الملتقى يندرج في إطار الجهود التي تبذلها الجامعة من أجل مقاربة الأوضاع الراهنة في إفريقيا، واستشراف ما ينتظر شعوبها من مخاطر وتحديات مستقبلية يتعين مواجهتها.

وأضاف الكراوي أنه في ظل نظام عالمي جديد يعرف بزوغ وتطور مخاطر جديدة وجيلا جديدا من الحروب والأزمات، أضحت القارة الإفريقية في مواجهة تحديات جسام على جميع المستويات (السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية)، يقودها فاعلون جدد وحركات منظمة.
وأكد الكراوي أن كل هذه الأوضاع بدأت تطرح على إفريقيا رهانات من نوع جديد على صعيد قضايا التنمية والاستقرار والسلم والاندماج الجهوي، أو على صعيد علاقات القارة بالعالم.

وأشار إلى أن مناقشة كل هذه القضايا تتم في مدينة الداخلة التي تبرز كفضاء للعلم والفكر والمعرفة، وصلة وصل بين أكاديميين وخبراء وفاعلين تنمويين من سائر أنحاء العالم، أسسوا من خلال “الجامعة المفتوحة للداخلة” شبكة للحوار وتبادل الخبرات وتقاسم التجارب، خدمة للإنسانية ووفق تصور للعالم الذي نريده لشعوبنا وللأجيال المقبلة.

ويندرج هذا الملتقى ، المنظم حول موضوع "إعادة التفكير في إفريقيا في القرن الواحد والعشرين"، في سياق نهج أطلقته الجامعة المفتوحة بالداخلة منذ تأسيسها في 2010 لمناقشة وتبادل وجهات النظر بين نحو 50 أكاديميا وخبيرا من 39 بلدا حول العالم. وعرف هذا الملتقى، الذي يشكل منصة علمية وأكاديمية للمناقشات حول مجمل القضايا والتحديات التي تواجه القارة الإفريقية، مشاركة لافتة لثلة من المؤسسات الجهوية والدولية والأساتذة والباحثين المختصين في قضايا التنمية بالقارة الإفريقية.

وتميزت أعمال هذا الملتقى الدولي بالتوقيع على اتفاقيتين للشراكة، الأولى في مجالي البيئة والحماية الاجتماعية والثانية في مجال تقوية القدرات العلمية والتقنية لجهة الداخلة - وادي الذهب.كما تم توزيع جوائز "التنافسية والشراكة بين الجامعة والمقاولة" على المشاريع الفائزة، والتي توزعت بين تطوير محولات للطاقة الشمسية، وتطوير آليات التحكم عن بعد بتقنية "درو ن"، وتطوير عملية تصنيع "الأسيد الفوسفوري".

وجرى خلال الملتقى تنظيم جلسات وورشات موازية لمناقشة مواضيع تهم "قراءات في وضعية الدراسات والأبحاث حول إفريقيا"، و"تمثلات غير إفريقية حول الإشكاليات الكبرى بإفريقيا"، و"تمثلات غير إفريقية حول الإشكاليات المستعصية بإفريقيا"، و"إفريقيا والعالم"، و"الاندماج الاقتصادي بإفريقيا: حصيلة وآفاق".