بيروت: أعلن رجل الأعمال اللبناني سمير الخطيب، الذي طرح اسمه في الآونة الأخيرة لتشكيل الحكومة الجديدة في لبنان، انسحابه من سباق الترشح لرئاسة الحكومة.

وقال الخطيب، اليوم الأحد، إن مفتي الجمهورية اللبنانية، عبد اللطيف دريان أبلغه بأن هناك إجماعا على تسمية رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري لتشكيل الحكومة اللبنانية.

وقال الخطيب "نتيجة اللقاءات والمشاورات تم التوافق على أن الطائفة السنية بعائلاتها ومرجعياتها تسمي سعد الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة".

وأضاف في تصريح صحافي "أعتذر عن استكمال المشوار الذي جرى ترشيحي لأجله"، وأضاف "حين تم ترشيحي نزلت عند تمنيات الكثير من الأصدقاء والقيادات السياسية".

وأشار إلى أنه بادر إلى إجراء عدد من الاتصالات، عقب الترشيح، على مدى أسبوعين، لكنه تعرض لحملة وصفها بالمغرضة، خلال هذه الفترة.

وأورد أنه التقى يوم الأحد بمفتي الجمهورية ثم توجه للقاء بالحريري، "وهو من سماني ودعمني"، حتى يقوم بإطلاعه على موقف المفتي.

وكان الحريري قد استقال من رئاسة الحكومة في 29 أكتوبر الماضي، بسبب الاحتجاجات ضد النخبة الحاكمة.