قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: قال عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة المغربية السابق، إن المغرب "ليست فيه حكومة تحكم، وإنما عندها هامش محدد"، مؤكدا أن "السياسة صعبة في المغرب ولكنها ليست مستحيلة".

وأضاف ابن كيران في مداخلة له على هامش لقاء نظمته مبادرة "تيزي"، مساء السبت بالدار البيضاء، حول "التعليم والريادة.. دعامة للنموذج التنموي الجديد": "ما زلنا نعتز ببلادنا ، وينبغي أن نبقى معتزين بها، والناس الذين لم يهربوا إلى بلدان أخرى ينبغي أن يصبروا رغم العراقيل والصعوبات".

وزاد رئيس الحكومة السابق موضحا "ليست لدينا ديموقراطية مثالية، ولكن هناك نوع من الديمقراطية، ولا توجد طرق مفتوحة ولكن هناك مسالك يمكن أن يدخل منها الإنسان"، مشددا على أن المغرب من أحسن دول العالم العربي والإسلامي.

ومضى مبينا "سيرت الحكومة في حدود الصلاحيات الدستورية والواقعية، ومع ذلك استطعنا أن نقضي 5 سنوات وبضعة أشهر بسلام، قمنا فيها بعدد من الأمور الإيجابية لبلادنا".
وأردف ابن كيران قائلا: "أعتبر نفسي الحد الأدنى، وحاولوا أنتم أن تقوموا بأشياء افضل مني، فنحن قمنا بما استطعنا أن نقوم به، والدور عليكم. هناك الكثير مما يجب أن تقدموه الكل يمكن أن يتحسن، وبالصبر والتمسك بالمبادئ يمكن أن يصبح المغرب شيئا آخر".

ودعا ابن كيران الى محاكمة كل حكومة لوحدها، وقال: "أنا أرى من الإنصاف أن تحاكم كل حكومة لوحدها، العثماني هو العثماني وعبد الإله ابن كيران هو عبد الإله ابن كيران، وهذا الخلط بين الحكومتين لأنهما من نفس الحزب ليس من باب الإنصاف".

وأضاف "أعتز أن يكون الشعب المغربي وبعد قضائي خمس سنوات على رأس الحكومة زكاني ومنحني 125 نائبا برلمانيا عوض 105، والملك لما أعفاني أشاد بعملي، والشعب المغربي أيضا يكن لي في العموم الاعتراف والود"، حسب تعبيره.