واشنطن: أعلنت الولايات المتحدة الإثنين أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو سيستقبل الثلاثاء في واشنطن نظيره الروسي سيرغي لافروف، في أول زيارة للأخير إلى العاصمة الأميركية منذ لقائه المثير للجدل مع الرئيس دونالد ترمب في البيت الأبيض عام 2017.

قال بيان مقتضب للخارجية الأميركية حول الزيارة إن بومبيو ولافروف سيجتمعان في مقر الوزارة في واشنطن لمناقشة "مجموعة واسعة من القضايا الإقليمية والثنائية". وكانت متحدثة باسم الخارجية الروسية قد أشارت الجمعة إلى أنه "يتم الاعداد" لعقد اللقاء بين لافروف وبومبيو الثلاثاء.

من المرجح أن تتصدر جدول أعمال اللقاء الأوضاع في سوريا وأوكرانيا، خاصة وأن اجتماع واشنطن سيأتي في أعقاب المحادثات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الاثنين في باريس حول النزاع في شرق أوكرانيا.
كما إن المسائل المتعلقة بإيران وكوريا الشمالية هي أيضًا ذات اهتمام مشترك بين واشنطن وموسكو.

التقى بومبيو بلافروف في سبتمبر الماضي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. لكن لافروف لم يقم بزيارة رسمية إلى العاصمة الأميركية منذ لقائه الشهير مع ترمب في البيت الأبيض في مايو 2017، الذي خرجت بعده مزاعم بأن ترمب قد كشف معلومات سرية في الاجتماع.

أظهرت صور الاجتماع لافروف وترمب والسفير الروسي لدى واشنطن حينذاك سيرغي كيسلياك الذي أطيح به لاحقًا من منصبه وهم يتبادلون الضحكات.

وخلصت أجهزة الاستخبارات الأميركية إلى أن موسكو تدخلت في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 من أجل قلب النتيجة لمصلحة ترمب، لكن المدعي الخاص روبرت مولر لم يتوصل إلى جمع أدلة كافية لإثبات أن حملة ترمب تآمرت مع الحكومة الروسية.