قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مسلمو الإيغور يمثلون أغلبية الأقليات في شينجيانغ
Getty Images
مسلمو الإيغور يمثلون أغلبية الأقليات في شينجيانغ

قال مسؤول صيني رفيع المستوى إن جميع من أرسلوا إلى ما تسميه الصين بمراكز التعليم المهني في إقليم شينجيانغ في غرب البلاد أكملوا دوراتهم وتخرجوا. وإن هناك أناسا يلتحقون بالمراكز وأناسا يخرجون.

وأشار شهرت ذاكر، رئيس الحكومة المحلية في الإقليم الغربي الأقصى، إلى أن شبكة مراكز التدريب المتعددة أدت إلى حد كبير الهدف منها.

وتأتي تعليقات المسؤول الصيني في أعقاب رد فعل وزارة الخارجية الصينية الغاضب على تمرير مجلس النواب الأمريكي لقرار يهدف إلى مواجهة اعتقال نحو مليون مسلم في مراكز إعادة تأهيل في شينجيانغ، تشبه السجون.

ولا يمكن التحقق من إطلاق سراح أي شخص من تلك المراكز، بحسب ما توحي به تعليقات ذاكر.

ولكن تقارير تفيد بأن السلطات الصينية قالت إنها ستواصل "تدريب" السكان، في أعقاب تسرب وثائق حكومية تبين مراقبة السكان المسلمين من طائفة الإيغور في الإقليم والسيطرة عليهم.

وكانت الحكومة الصينية قد شنت حملة دعاية في الأيام الماضية لتبرير القمع الأمني بعد التسريبات، وبعد إعلان قرار مجلس النواب الأمريكي.

ورفض ذاكر خلال المؤتمر الصحفي التقديرات التي ذكرتها جماعات حقوق الإنسان وخبراء أجانب، بشأن عدد المعتقلين في تلك المراكز، وأنهم يتجاوزون المليون شخص، ولكنه لم يذكر عدد الموجودين فيها بالفعل.

ما الذي قاله المسؤول الصيني؟

قال شهرت ذاكر: "حصل الطلاب ... بمساعدة الحكومة على وظائف مستقرة، حسّنت مستوى حياتهم".

شهرت ذاكر دافع عن المراكز وانتقد وسائل الإعلام الغربية
Getty Images
شهرت ذاكر دافع عن المراكز وانتقد وسائل الإعلام الغربية

وأضاف أن الخطوة التالية التي تعتزم حكومة شينجيانغ اتخاذها، إلى جانب تلك المراكز، هي "أن تبدأ متابعة التدريب اليومي المعتاد والمفتوح مع مجموعات من القرى وأعضاء الحزب في الريف، والمزارعين، والرعاة، وخريجي المدارس المتوسطة والثانوية، العاطلين عن العمل".

وانتقد التسريبات التي نشرتها نيويورك تايمز والاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، بشأن تلك المراكز، متهما إياهما بالسعي إلى "الإضرار وتشويه سمعة" المراكز في الإقليم، وما تؤديه من عمل في "مكافحة الإرهاب، والتشدد".

وندد ذاكر بقرار مجلس النواب الأمريكي، واصفا إياه بأنه "عمل صارخ يهدف إلى الهيمنة".

ما هي الوثائق المسربة؟

حصلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية - بحسب ما ذكرته - على 403 وثائق تتعلق بحملة قمع بكين للأقليات، المسلمة في أغلبها، في الإقليم. ومن بين تلك الوثائق كلمات غير منشورة للرئيس الصيني، شي جينبينغ، الذي حث المسؤولين - بحسب ما ذكرته وكالات الأنباء - على ألا يُظهروا "أي رحمة" في مواجهة المتطرفين.

وأشار تسريب آخر لبعض الوثائق الحكومية، حصل عليها الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، إلى أن المسؤولين المحليين صدرت إليهم أوامر بمراقبة نزلاء المراكز ومنعهم من الهروب.

أحد "مراكز التدريب المهني" كما تسميها السلطات الصينية
Getty Images
أحد "مراكز التدريب المهني" كما تسميها السلطات الصينية

وقد أقرت بكين بوجود تلك المراكز، بعد أن كانت تنفيه، وقالت إنها افتتحت "مراكز تأهيل مهني" في شينجيانغ تهدف إلى منع التطرف، عن طريق تعليم النزلاء لغة الماندرين الصينية، وبعض مهارات العمل.

ونشرت جماعات حقوق إنسان، ووسائل إعلام أجنبية، بعض صور التقطتها أقمار صناعية لبعض المراكز، وما فيها من معدات، تظهرها وكأنها سجون.

كيف ردت وسائل الإعلام المحلية؟

صعدت وسائل الإعلام الصينية من دفاعها عن سياسات الحكومة في شينجيانغ، بنشر تغريدات على موقع تويتر، ومقاطع فيديو مصحوبة بترجمة إنجليزية، لبعض الهجمات المميتة في الإقليم.

ونشرت السلطات الصينية خلال المؤتمر الصحفي نسخا من برنامج تلفزيوني وثائقي عن مكافحة الإرهاب في الإقليم.

كما عرضت مقاطع فيديو لهجمات قالت إن منفذيها متطرفون في شينجيانغ، من بينها هجمات طعن بالسكاكين في 2014 في محطة قطار، قتل فيها 31 شخصا، وأصيب أكثر من 130 شخصا آخر بجروح.

&